البقية تتوزع بين النظام وعدة فصائل المرصد: داعش يسيطر على 45% من سوريا

ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن “نظيم داعش يسيطر على مساحة تتراوح بين 35 إلى 45% من سوريا، بعد الخسائر التي مني بها أمام الشعب الكردي في مناطق مختلفة، موضحاَ أن المناطق الأخرى من سوريا تتوزع بين النظام وقوى إسلامية ومقاتلة عدة، وجبهة النصرة وفصائل أخرى.

وقال عبد الرحمن، وفقاً لصحيفة الراي الكويتية، إن “قوات النظام السوري تسيطر الآن على مساحة تراوح بين 22 إلى 25% من المساحة الجغرافية في سوريا، فيما الأكراد يسيطرون على شريط ممتدّ من ضفة الفرات الشرقية والضفة الغربية لنهر دجلة على الحدود السورية- العراقية، إضافةً إلى سيطرتهم على منطقة ليست بالصغيرة في محافظة حلب”.

وعن الامتدادات الخارجية لنفوذ هذه القوى وتأثير ذلك على موازين القوة في الداخل، أكد أن “كل ما يجري في سوريا هو إقليمي”، قائلاً: “في العام الأول للثورة كان العامل الداخلي هو المؤثر، واليوم كل ما يجري في سورية ناتج من تدخل الدول الإقليمية، سواء من الجهات الداعمة لبشار الأسد، مثل إيران وحزب الله، أو الجهات الداعمة للمعارضة من بعض الدول العربية وتركيا التي تدعم الأطراف الإسلامية في المعارضة، وهذا الأمر غيّر صورة الثورة عما كانت عليه في سنتها الأولى، وصرنا أمام واقع مختلف اختلافاً شديداً”.

وأوضح أننا “اليوم نشاهد كثيراً من القوى الموجودة على الأرض في سوريا سواء الموالون للنظام أم المعارضين له يتحدثون بلهجة طائفية صارخة”، لافتاً إلى أن “ثورة الشعب السوري كانت من أجل الشعب السوري، وكانت ثورة ديموقراطية والآن أصبح كل مَن يتحدث بالديموقراطية يُعتبر إرهابياً وعميلاً للغرب أو كافراً بالنسبة لبعض المعارضين الجهاديين”.

 

المصدر: 24: