البنتاغون: استخدام عبوات ناسفة في هجوم على القوات الأميركية في سورية

قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، يوم الإثنين، إن هجوماً في الآونة الأخيرة على القوات الأميركية في سورية كان نتيجة وضع متفجرات في منشأة تستضيف قوات في شرقي سورية وليس نتيجة إطلاق صواريخ.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، إن أربعة جنود أميركيين أصيبوا بجروح طفيفة جراء “نيران غير مباشرة” في قاعدة في سورية تعرف باسم “القرية الخضراء”.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، إنه اتضح الآن أن الإصابات كانت نتيجة عبوات ناسفة وُضعت عمداً بالقرب من القوات الأميركية.

ولم يذكر كيربي والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الجهة التي قد تكون مسؤولة عن الهجوم.

وانتشرت القوات الأميركية في سورية خلال الحملة على تنظيم “داعش”، في شراكة مع جماعة “قوات سورية الديمقراطية”، التي يقودها الأكراد. وأقامت مليشيات مدعومة من إيران موطئ قدم لها في سورية أثناء القتال دعماً للرئيس بشار الأسد خلال الحرب التي بدأت قبل 11 عاماً.

وبينما استهدفت قوات مدعومة من إيران القوات الأميركية في سورية بالصواريخ أحياناً، قد يكون مقاتلو تنظيم “داعش” مسؤولين أيضاً عن وضع المتفجرات، ويثير ذلك تساؤلات حول مدى أمان هذه القاعدة من خطر وقوع هجوم من داخلها.

 

المصدر: العربي الجديد

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد