التحالف الدولي ينفي قصف مواقع عسكرية سورية في ريف حمص

23

نفت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أمس الاثنين، قصف مواقع لقوات النظام السوري بريف حمص وسط البلاد، مشيرة إلى أنها قصفت مواقع لتنظيم «داعش» الإرهابي في البادية السورية، مؤكدة أنها تمكنت من قتل قيادي في تنظيم «داعش» كان ضالعاً في عملية إعدام العامل الإنساني الأمريكي بيتر كاسيج.
وقال المتحدّث باسم التحالف الدولي الكولونيل شون راين، في رسالة إلكترونية: «نفّذت قوات التحالف ضربات دقيقة ضد عنصر بارز من تنظيم «داعش»، يدعى أبو العمرين… ضالع في قتل كاسيج الذي خطف في سوريا في 2013، وبث التنظيم الإرهابي شريط فيديو لإعدامه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014. وأكد راين في وقت لاحق أن الإرهابي «قتل». واستهدفت الضربات ذاتها وفق راين، عناصر آخرين من التنظيم الإرهابي إلى جانب أبو العمرين الذي كان «مرتبطاً ومشاركاً بشكل مباشر في إعدام العديد من السجناء» لدى التنظيم. وقال المتحدث، إن أبو العمرين كان «يشكل تهديداً وشيكاً لقوات التحالف، مؤكداً أن الغارات الجوية لقوات التحالف لا تزال تشل حركة قيادة تنظيم «داعش» في ساحة المعركة.

وكانت دمشق اتّهمت قوات التحالف الدولي بشنّ قصف صاروخي، مساء الأحد، على مواقع للجيش النظامي السوري في وسط البلاد، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية عن مصدر عسكري. وأورد المصدر «أطلقت قوات التحالف الأمريكية حوالي الساعة الثامنة ليلاً (18,00 ت غ) صواريخ عدة باتجاه بعض مواقع تشكيلاتنا في جبل الغراب جنوب السخنة»، الواقعة في ريف حمص الشرقي. وذكر أنّ الأضرار «اقتصرت على المادّيات» من دون ذكر أي تفاصيل إضافية.
من جهته، أعلن المرصد السوري أن قوات التحالف المتمركزة في قاعدة التنف على الحدود مع العراق أطلقت «أكثر من 14 صاروخاً» على رتل لقوات النظام، أثناء مروره في البادية، في أقصى ريف حمص الشرقي. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن «الرتل كان تائهاً وسط الصحراء على بعد نحو 35 كيلومتراً من قاعدة التنف»، حيث تتمركز قوات أمريكية وبريطانية بشكل خاص.
ومن جانبها، أكدت مصادر في المعارضة السورية سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية «بعد استهداف رتل تابع لها بمنطقة 55 ب 14 صاروخاً مصدرها التحالف الدولي المتمركز في قاعد التنف في البادية السورية».

المصدر: الخليج