التحالف وقسد يستمران عبر القصف المتواصل بالضغط على التنظيم للاستسلام والأخير يحاول الحفاظ على بقائه والتوصل لصفقة تنجيه من نهايته

69

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل محاولات البقاء جاهداً في شرق الفرات، عقب حصره من قبل التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية في أقل من 2 كلم مربع، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مواصلة قوات التحالف وقسد وطائرات التحالف عمليات قصفها لمناطق سيطرة التنظيم المتبقية في شرق النهر، ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بهدف محاولة الضغط المستمر على التنظيم، للاستسلام، في الوقت الذي يتعنت فيه عناصر وقادة التنظيم المتبقين في الجيب، للاستسلام إلى الآن، ويحاولون التوصل لصفقة تمكنهم من الخروج نحو وجهة مجهولة، والفرار من عملية الاعتقال التي قد تودي بهم في قبضة التحالف إلى اعتقال مدى الحياة، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات وعمليات القنص والاستهدافات بوتيرة متفاوتة العنف في محيط الجيب بين عناصر قوات سوريا الديمقراطية وعناصر التنظيم، فيما تزداد المخاوف على حياة من تبقى من المدنيين داخل الجيب المتبقي للتنظيم، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد خروج دفعة جديدة من المتبقين من مدنيين وعوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ومن عناصر التنظيم نفسه، ووصولها لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في القطاع الشرقي من ريف محافظة دير الزور، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن تعداد الخارجين في هذه الدفعة بلغ أكثر من 350 شخصاً، من ضمنهم 30 على الأقل من عناصر التنظيم، تجري عملية نقلهم نحو منطقة حقل العمر النفطي، لنقلهم إلى مخيمات الهول التي تعاني هي الأخرى من وضع إنساني يزداد سوءاً في القطاع الجنوبي الشرقي من ريف الحسكة، حيث يرتفع إلى نحو 1500 تعداد الخارجين خلال الـ 48 ساعة الأخيرة، فيما يرتفع إلى 38550 عدد الخارجين الذين وثقهم المرصد السوري منذ الأول من ديسمبر الفائت وحتى الـ 10 من شباط / فبراير الجاري، من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وروسية وصومالية وفلبينية وغيرها من الجنسيات الآسيوية منذ مطلع شهر كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، من بينهم أكثر من 36500 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 3480 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة عن أن التحالف الدولي يعمد لعدم استهداف المنطقة التي يتحصن فيها قادة التنظيم المتبقين وعناصره، ويحاول إجبار التنظيم على الاستسلام والخروج لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، كما أن المصادر الموثوقة أضافت للمرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المنطقة التي يتحصن فيها التنظيم بقادته وعناصره، يتواجد فيها نحو 40 طناً من الذهب، بالإضافة لعشرات ملايين الدولارات، والتي تبقت في حوزة التنظيم، وعلم المرصد السوري أن الذهب المتواجد في المنطقة، جرى جمعه من كافة المناطق التي سيطر عليها التنظيم سابقاً، كما أن جزءاً من هذه الكميات الضخمة من الذهب جرى نقلها من تركيا إلى مناطق سيطرة التنظيم، عن طريق وسطاء أتراك وقادة في التنظيم، على صلات وثيقة مع السلطات التركية ومخابراتها، حيث تعمل قوات التحالف على إجبار التنظيم على الاستسلام، بغية الحصول على كميات الذهب والأموال الضخمة الموجودة بحوزته، ونشر المرصد السوري صباح اليوم الثلاثاء الـ 12 من شباط / فبراير الجاري أنه رصد خروج دفعة جديدة من المدنيين المتبقين في جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” مع أعداد من عناصره وعوائلهم، خرجوا وتمكنوا من الوصول نحو مناطق قوات سوريا الديمقراطية، خلال الـ 24 ساعة الاخيرة، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن الدفعة بلغ تعدادها 500 شخص على الأقل غالبيتهم من الأطفال والنساء، من جنسيات مختلفة روسية وألمانية وفرنسية وتركية وشيشانية، ومن ضمنهم 28 عنصراً على الأقل من جنسيات غير سورية بينهم 7 عناصر من جنسيات غربية، وكان نشر المرصد السوري ليل أمس الأول أن نحو 600 شخص تمكنوا من الوصول لمناطق سيطرة قسد في الريف الشرقي لدير الزور، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن نحو 20 من عناصر التنظيم خرجوا من ضمنهم، من ضمنهم 6 عناصر من الجنسية التركية وسيدتان من الجنسية الفرنسية و3 من الجنسية الأوكرانية.

كما أن المرصد السوري نشر في الأيام الأخيرة، أن التنظيم لا يزال يتخذ من المدنيين دروعاً بشرية، مع تصاعد المخاوف على حياة المدنيين المتبقين ضمن هذا الجيب، من استهدافات للتحالف الدولي وطائراته التي تحلق بشكل متواصل في أجواء المنطقة، ونشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت مع التحالف الدولي من التقدم في المساحة الخالية والمساحة الزراعية في الجيب المتبقي للتنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، مضيقة الخناق على التنظيم وعلى أنفاقه التي يستخدمها، حيث دفعته للانكفاء نحو المناطق السكنية المتبقية، في الوقت الذي لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يتخذ المدنيين دروعاً بشرياً لمنع التحالف الدولي من قصفه، على الرغم من التحليق المستمر من قبل طائرات التحالف الدولي في أجواء الجيب المتبقي للتنظيم، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن التحالف وقوات سوريا الديمقراطية يعمدان من خلال هذا الهجوم للضغط على التنظيم مقابل تسليم قادته وعناصره المتبقين لأنفسهم، فيما تتصاعد المخاوف على حياة مئات العوائل المتبقية في الجيب، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس السبت الـ 9 من شباط الجاري، أنه لا يزال هناك عالقون من المدنيين لم يتمكنوا من الخروج من المنطقة، أو الوصول نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث أنه لم تكد الساعات الـ 48 تنقضي على وعود تنظيم “الدولة الإسلامية” الأخيرة لحاضنته المتبقية والمتواجدين ضمن آخر 4 كلم يسيطر عليها في شرق الفرات، حتى بدأت عملية إفشاله، من خلال هجوم رصده المرصد السوري لحقوق الإنسان بدأ قبل قليل من اليوم السبت الـ 9 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن قوات سوريا الديمقراطية مدعمة بقوات برية وجوية من التحالف الدولي، بدأت عند مساء اليوم السبت هجومها مستهدفة ما تبقى للتنظيم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في الريف الشرقي لدير الزور، مقتحمة المناطق التي تبقت له، وترافقت عملية الهجوم هذه من قبل قسد والتحالف مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في أجواء المنطقة وتقدم حذر نتيجة الألغام المزروعة من قبل التنظيم في محيط الجيب الخاضع لسيطرته، وأكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن التحالف الدولي يهدف من خلال هجومه هذا إلى إنهاء وجود التنظيم بشكل كامل في المنطقة، بعد المفاوضات التي جرت بين التحالف والتنظيم، بعد طلب عناصر وقادة الأخير المتبقين الاستسلام للتحالف بممر آمن نحو منطقة مجهولة، الأمر الذي دفع التنظيم لتقديم وعود للمتبقين معه بفتح ممر من الجيب المتبقي له.