التحالف يدعو المدنيين للخروج من مناطق داعش شرق الفرات

22

ألقت طائرات التحالف الدولي، الأربعاء مجدداً مناشير فوق المناطق التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، طالب فيها التحالف المدنيين بالخروج من المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن إلقاء المناشير تزامن مع مقتل وإصابة عدد من مسلحي داعش، إثر قصف لطيران التحالف الدولي على مواقعهم في منطقة الشعفة ضمن الجيب المحاصر شرق الفرات عصر أمس الثلاثاء.

وأضاف المرصد أن قوات سوريا الديمقراطية تواصل قصفها الصاروخي على مناطق الشعفة وأبو حسن والبوبدران وبلدة هجين الواقعة تحت سيطرة داعش في ريف دير الزور الشرقي.

هذا وألقت طائرات التحالف الدولي في 12 آب (أغسطس) الفائت، منشورات على مناطق في الجيب الخاضع لسيطرة داعش عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، طالب فيها التحالف الأهالي بالخروج من المنطقة قبل بدء عملية عسكرية جديدة.

إلى ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء إن رتلاً للتحالف الدولي توجه إلى قاعدة البحرة في محيط الجيب الخاضع لسيطرة داعش على الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وأوضح المرصد أن الرتل العسكري ضم ثماني سيارات من نوع همر وأربع حاملات على متنها أربع جرافات، بالإضافة إلى خمس شاحنات عسكرية محملة بالصواريخ.

وأضاف المرصد أن هذه التعزيزات تأتي في إطار التعزيزات العسكرية المستمرة للتحالف الدولي في محيط الجيب الأخير الذي يسيطر عليه تنظيم داعش في ريف دير الزور، استعداداً للعملية العسكرية المرتقبة لإنهاء تواجده في المنطقة.

هذا وكانت 150 شاحنة تابعة للتحالف الدولي محملة بالمعدات والآليات ومواد بناء ومواد لوجستية قد دخلت إلى مناطق شرق الفرات الأحد الفائت، بحسب المرصد السوري.

وأوضح المرصد حينها أن الشاحنات اتجهت إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق نهر الفرات، ضمن محافظات الرقة وحلب والحسكة ودير الزور.

ويسيطر تنظيم داعش على جيب صغير يضم بلدات هجين والسوسة والشعفة والباغوز على الضفة الشرقية لنهر الفرات في ريف دير الزور.

يذكر أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية كان قد بدأ تدخله العسكري في سوريا عام 2014 ضد تنظيم داعش بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب، وبعدها مع قوات سوريا الديمقراطية.

المصدر: ARTA