التحقيقات الاتحادي يتعقب «150» أمريكيا سافروا لسوريا ربما للقتال

قال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي جيمس كومي إن المكتب يتعقب ما يقرب من 150 امريكيا يعتقد أنهم سافروا الى سوريا في الشهور القليلة الماضية ربما للانضمام الى جماعات مسلحة.

وقال إن الأمريكيين الذين يقاتلون مع جماعات جهادية يمثلون مبعث قلق كبير للمكتب بسبب احتمال عودتهم الى الولايات المتحدة مع التدريب والخبرة والاتصالات اللازمة لتنفيذ هجوم داخل بلدهم.

واضاف للصحفيين في بوسطن “نتعقب ما يقرب من 150 شخصا سافروا من الولايات المتحدة الى سوريا بدوافع مختلفة. عدد كبير منهم (سافر) للقتال.”وفقا لوكالة رويترز.

وتابع “نحن مصممون على عدم السماح برسم خطوط مستقبلية من شتات ارهابي انطلاقا من سوريا الى هجمات سبتمبر جديدة.”

وقال كومي ان مكتب التحقيقات يعطي أكبر اهتمام للأمريكيين الذين يعتقد انهم انضموا الى تنظيم الدولة الاسلامية.

ورفض الكشف عن عدد الأمريكيين الذين يعتقد مكتب التحقيقات انهم عادوا الى الولايات المتحدة بعدما قاتلوا ضمن جماعات جهادية في الخارج.

المصدر: الوئام