الترويج للإرهاب صناعة غربية

39
لم يعد الإنسان يحتاج كي يتحول لإرهابي رسميا سوى آيفون واتصال بالإنترنت. يكون في العاصمة السويدية استكهولم، وفي غضون يومين يصل إلى الرقة السورية مقر «داعش»، التجنيد في غاية السهولة. بازار المتطرفين مفتوح على مصراعيه طوال اليوم وعلى مدار الساعة. تريد أن تقتل: أهلا وسهلا طلبك مجاب. ترغب أن تختطف أبرياء: لا تقلق الأمر سهل جدا. مهما كان هدفك لن يكون عصيا في زمن انتشار التقنية المذهل والسريع. شعار المتطرفين: اطلب تجد.

يطلقون ما يشاءون من الإعلانات التحريضية. يجذبون الآلاف للانضمام إليهم على رؤوس الأشهاد. لديهم قنواتهم التلفزيونية المتحدثة باسمهم. يصدرون مجلات وينشرونها. ينتجون أفلاما دعائية ويروّجون لها. يحق للمتطرفين أن يفخروا بأنهم أكثر المستفيدين من التقنية. وجب عليهم شكر «تويتر» و«فيسبوك» و«يوتيوب» التي حققت حلمهم بالانتشار بأقل التكاليف وبلا خسائر. لم يعودوا بحاجة لقناة فضائية تتحدث باسمهم وتبث تسجيلاتهم.

قوات التحالف وهي تدك معاقل الإرهابيين بالطائرات، تغفل أن الحرب مع الإرهاب ليست فقط حربا جوية أو حتى برية، الحرب الأهم حرب تقنية ضد المتطرفين الذين غزوا وسائل التواصل الاجتماعي. أصبحت لهم اليد الطولى في الإعلان مباشرة عن خططهم وأهدافهم وطريقة الوصول لهم والتحريض بالقتل والحرق. بإمكانك أن تأخذ جولة سريعة لتجد عشرات الحسابات تتحدث باسم «داعش» و«القاعدة» و«النصرة» وغيرها من الجماعات الإرهابية، حتى غدوا يتحدثون بأريحية لم يعرفوها عندما كانوا يفعلون ذلك داخل كهوف الجبال في صحراء تبعد آلاف الأميال.

لا تعرف حقيقة هذا المتطرف الذي يحدثك ويناقشك ويهددك أيضا. هل هو في الموصل؟ أم في الرقة؟ أم في لندن؟ لم تعد تعلم من هذا الذي يدعم الإرهابيين بشكل صريح وخطير، وما إذا كان عضوا أصيلا في جماعاتهم، أم أنه مخدوع من آلاف المخدوعين بهم، الذين هم الخطر الحقيقي، بل إنك لا تعرف إذا كان هذا المتطرف الافتراضي، يسكن في الحي الذي تقطنه، وما إذا كان ابنك أم أخاك أم قريبك.

لا أحد يختلف أن وسائل التواصل الاجتماعي رفعت من سقف الحرية بين الشعوب، وأحرجت الحكومات التي لم تعد تستطيع السيطرة عليها. وسائل التواصل الاجتماعي ليست الساحة المناسبة ولا ملعب الحكومات العربية حتى لو ظنت خطأً غير ذلك. لكن وسائل التواصل الاجتماعي أيضا غدت عاجزة ومحرجة وعليها مسؤولية كبرى؛ لأنها لا تمتلك الوسائل التي تستطيع من خلالها أن تفرق بين متطرف وغيره. في حين أن الحكومات العربية لا يمكنها المس بشروط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وإلا صورت بأنها حكومات رجعية وقمعية.

لا شك لديّ أن الترويج للمتطرفين كارثة تمت بأيدي الغرب. لذا فإن الحلول بأكملها في أيدي الحكومات الغربية التي يمكن أن تضع ضوابط واقعية، وليست افتراضية، تحد من فوضى سمحت للإرهابيين بتحويل وسائل هي أساسا للتواصل الاجتماعي لتكون للتواصل الإرهابي؛ مثلا لو اشترط «يوتيوب» على كل مستخدم أراد رفع فيديو تسجيل رقم هاتفه الحقيقي، هل يستطيع الإرهابيون بث تسجيلاتهم بهذه السهولة؟ لو فعلها «تويتر» أيضا هل كنا وجدنا آلاف الحسابات المساندة للإرهاب؟ هناك الكثير من الضوابط الممكن فعلها مع ضمان بقاء هذه الوسائل كمنصة لحرية الرأي الحقيقية والمسؤولة. أما أكذوبة حرية الرأي التي لا سقف لها فأكثر من يضحك عليها المتطرفون بعد أن شبعوا وملأوا بطونهم من استغلالها أبشع استغلال.

تخيل، عزيزي القارئ، أن أبو بكر البغدادي يستطيع الآن، وأنت تقرأ هذا المقال، فتح حساب باسمه الشخصي ويغرد ما يشاء في «تويتر»، ثم تنتقل تغريداته ذاتها لحسابه في «فيسبوك»، قبل أن يرفق حديثه بخطبة عصماء يبثها عن طريق «يوتيوب». دقائق قليلة ويتناقل آلاف المستخدمين أحاديثه كلها، وبعد أن تصل رسالته لمريديه، للتو تبدأ تلك المواقع في إغلاق حساباته، لكن متى يتم ذلك؟ بعد أن يكون حقق أهدافه ونشر إرهابه بأسرع وأسهل وأفضل وسيلة.

الإرهابيون يقتحمون منازلنا ومدننا دون الحاجة لجوازات سفر وتفتيش مطارات. لديهم ما هو أشد تدميرا وأكثر تأثيرا، يفعلونه علانية تحت مرأى ومسمع العالم بأسره

سلمان الدوسري
المصدر : الشرق الاوسط