“التنظيم” يشن 3 هجمات متفرقة على مواقع لقوات النظام والميليشيات الموالية لإيران في البادية السورية

1٬318

محافظة حمص: كرر “التنظيم” الهجوم على مواقع قوات النظام والميليشيات المدعومة من إيران، على النقاط التابعة للميليشيات بمحيط حقل أراك للغاز شمال شرقي مدينة تدمر.

كما شن “التنظيم” هجوما على نقاط للفرقة 17 وقوات “الدفاع الوطني”، تمتد ما بين بلدتي الطيبة والسخنة في بادية حمص الشرقية دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة

وفي السياق اندلعت ، اشتباكات بين عناصر من خلايا “التنظيم” من جهة، و عناصر من الفرقة 18 وقوات “الدفاع الوطني” من جهة أخرى، وذلك بالقرب من حقل الضبيات للغاز بريف حمص الشرقي، مما أدى إلى انسحاب عناصر “التنظيم” نحو عمق البادية بالتزامن مع وصول تعزيزات لقوات النظام إلى المنطقة.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم، إلى استقدام  قوات النظام ، تعزيزات عسكرية جديدة من الفرقتين 17 و18 وعناصر من الدفاع الوطني، بالإضافة إلى معدات وآليات عسكرية ومدافع ميدانية وذخائر إلى نقاطها العسكرية المتمركزة في محيط حقل الضبيات للغاز بريف حمص الشرقي، تزامنا مع تزايد حدة هجمات تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق متفرقة ضمن نفوذ قوات النظام.
وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 98 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

17 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات

73 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 13 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 37 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و8 أشخاص بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 11 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 25 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم

-20 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 33 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و12 من التنظيم، واستشهاد مدني.

– 3 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 11 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 2 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران