“التنظيم” يصعد عملياته في البادية السورية ويقتل 4 عناصر من قوات النظام في هجومين منفصلين

310

قتل عنصران من قوات النظام، في هجوم جديد نفذته خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط تمركزهم في بادية البوكمال.

كما قتل عنصران آخران من قوات النظام، جراء انفجار لغم أرضي  زرعه التنظيم في وقت سابق، بدراجة نارية بالقرب من موقع بئر البويب الفاصل بين مناطق نفوذ قوات النظام ومنطقة الـ 55 كيلومتر الخاضعة لسيطرة قوات التحالف الدولي في بادية حمص.

وتشهد البادية السورية انتشارا واسعا لخلايا “التنظيم”، حيث تنطلق الهجمات والعمليات المباغتة ضد المدنيين والعسكريين.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 401 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:
29 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 3 بقصف جوي روسي، والبقية على يد قوات النظام والميليشيات ورعاة الأغنام.
329 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 33 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 136 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.
و43 مدني بينهم طفل وسيدة بهجمات التنظيم في البادية.

 

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 47 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل  101 من العسكريين بينهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران، و8 من التنظيم، و18 مدنيين بينهم 17 من العاملين في جمع الكمأة من ضمنهم سيدة.

– 63 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 151من العسكريين بينهم 15من الميليشيات الموالية لإيران، و18 من التنظيم، واستشهاد 16 مدنيين بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 16 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 40 من العسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران، و3 من التنظيم و2 مدنيين من العاملين بجمع الكمأة.

– 9 عمليات في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 32 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات التابعة لإيران، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 2 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران.