“التنظيم” يكثف من هجماته على مواقع قوات النظام وميليشيا “الدفاع الوطني” في البادية السورية

1٬439

شن مسلحون من خلايا “التنظيم” على متن دراجات نارية هجوماً مباغتا بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة استهدفوا من خلاله نقاط تابعة لميليشيا “الدفاع الوطني” بالقرب من المحطة T3 بتدمر، وفي محيط محمية التليلة شمال شرق تدمر.
كما شنوا هجوما آخر مستهدفين ميليشيا الدفاع الوطني من أبناء عشائر المنطقة بمحيط قرية زاملة في بادية الرقة الشرقية، وتمكن عناصر “التنظيم” من السيطرة على بعض مواقع مليشيا الدفاع الوطني بعد فرار عناصر الأخيرة، وسط إرسال تعزيزات عسكرية من قبل قوات النظام والدفاع الوطني قادمة من حقل أراك باتجاه محاور الاشتباك بمحيط محمية التليلة، تزامنا مع غارات روسية مكثفة اليوم ببادية السخنة ومحيط المحطة الثالثة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية أو مادية حتى اللحظة..

وأشار المرصد السوري في 11 كانون الثاني الجاري إلى أن عناصر خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هاجموا عدة نقاط للفرقة 17 التابعة لقوات النظام، و “الدفاع الوطني”، بالقرب من بلدة الطيبة ضمن بادية حمص الشرقية، حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، وتمكن عناصر “التنظيم” من قطع طريق الكوم – السخنة، مما أدى لانسحاب عناصر الفرقة 17 و”الدفاع الوطني”، باتجاه بلدة الكوم.