“التنظيم” يستخدم تكتيك تفخيخ الجثث لإيقاع قتلى.. إصابة شاب بانفجار لغم بجثة مواطن قتله “التنظيم” في بادية المسرب 

1٬660

محافظة دير الزور: فارق مواطن حياته نتيجة تعرضه لإطلاق نار من قبل مسلحي “التنظيم” على خلفية هجوم على مجموعة من رعاة الأغنام، اليوم، في بادية المسرب.

ولغّم عناصر “التنظيم” جثة القتيل، وتركوه في مكانه، في حين عثر عليه ذويه بعد ساعات من البحث عنه، لينفجر اللغم عند سحب الجثة ويصيب شاب بجروح.

وأشار المرصد السوري اليوم إلى أن مسلحين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” شنوا هجوماً بالأسلحة الخفيفة على مجموعة من رعاة الأغنام بالقرب من طريق المدحول في بادية المسرب غربي دير الزور ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والمليشيات الإيرانية، واختطفوا 3 من الرعاة وسرقوا بعض الأغنام ولاذوا بالفرار إلى جهة مجهولة في عمق البادية.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 150 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

19 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات.

115 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 13 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 58 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و16 مدني بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 20 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 32 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم، و3 مدنيين بينهم 2 من العاملين في جمع الكمأة

– 28 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 50 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و14 من التنظيم، واستشهاد 6 مدنيين.

– 5 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 14 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 4 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 16 من العسكريين، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران