“التنظيم” ينفذ هجومين متتاليين على مواقع قوات النظام والموالين لها في باديتي حمص ودير الزور

1٬308

دارت اشتباكات عنيفة مساء أمس بين عناصر “التنظيم” من جهة، وعناصر من الدفاع الوطني ومسلحين مرافقين لجامعي الكمأة من جهة أخرى، بالقرب من منجم الأسفلت ضمن بادية البشري غربي دير الزور، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

على صعيد متصل، تصدت قوات النظام والدفاع الوطني، لهجوم نفذه عناصر “التنظيم” على نقاط ومواقع تابعة للنظام بين بلدتي الطيبة والسخنة في بادية حمص الشرقية، وقامت بمحاولة قطع الطريق الواصل بين البلدتين، وعليه اندلعت اشتباكات بين الطرفين استمرت لساعات، قبيل انسحاب عناصر “التنظيم” نحو عمق البادية.

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 99 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

17 من تنظيم “الدولة الإسلامية” على يد قوات النظام والميليشيات

74 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 13 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 39 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و8 أشخاص بينهم طفل بهجمات التنظيم في البادية

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 12 عمليات في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل 25 من العسكريين بينهم 7 من الميليشيات الموالية لإيران، و2 من التنظيم.

-21 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 34 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران، و12 من التنظيم، واستشهاد مدني.

– 3 عمليات في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 11 من العسكريين، و3 من التنظيم.

– 2 عملية في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 1 من العسكريين، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 1 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيات الموالية لإيران.