التوتر يستمر بعد توقف الاقتتال بين فصائل تنتمي لفيلق الرحمن وقوات النظام تقصف بلدة يسيطر عليها جيش الإسلام

25

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان توقف الاقتتال بين لواء أبو موسى الأشعري واللواء 101 التابعين لفيلق الرحمن في مدينة حمورية بغوطة دمشق الشرقية، عقب اشتباكات دارت بينهما، في حين لا يزال التوتر يسود بين الطرفين مع استنفار لكل منهما على جبهاته، وسط تخوف من تجدد الاقتتال وتطوره بينهما، فيما تراف توقف الاقتتال مع قصف من قوات النظام بقذيفتين مدفعيتين استهدفتا بلدة النشابية الواقعة في منطقة المرج، والتي يسيطر عليها جيش الإسلام في الغوطة الشرقية، وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه تشهد غوطة دمشق الشرقية اندلاع اقتتال داخلي بين كتائب تابعة لفيلق الرحمن، الذي يسيطر على مساحات واسعة من مدن وبلدات ومزارع الغوطة، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن اقتتالً يجري بين لواء أبو موسى الأشعري واللواء 101، والتابعين لفيلق الرحمن، على محاور في مدينة حمورية، وسط معلومات عن إصابات بينهما، في حين لا يزال الغموض يلف أسباب الاقتتال بين الطرفين، في حين يشار إلى غوطة دمشق الشرقية، شهدت في الأشهر السابقة، اقتتالً جرى بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام، إضافة لاقتتال جرى بين تحرير الشام وفيلق الرحمن، اللذين كانا في فترة سابقة متحالفين ضد جيش الإسلام، وتسببت الاشتباكات العنيفة في سقوط خسائر بشرية، إذ قضى واستشهد وجرح مئات المقاتلين والمدنيين من الجانبين.