الثالثة خلال تشرين الثاني.. قافلة لـ”التحالف الدولي” تدخل من إقليم كردستان العراق إلى شمال شرق سوريا

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدخول قافلة مكونة من 50 شاحنة أسلحة، ضمت القافلة عربات من نوع “برادلي” القتالية المتطورة، وعربات مصفحة، وأجهزة رادار، وشاحنات تحمل مواد لوجستية، إضافة لحاملات دبابات، قادمة من العراق عبر معبر الوليد الحدودي وتوجهت إلى قاعدة وتل بيدر العسكرية في ريف مدينة الحسكة، إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا في 5 نوفمبر، دخول قافلة لـ”التحالف الدولي” من معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، تضم 50 سيارة محملة بمواد لوجستية وعتاد عسكري وذخيرة، واتجهت السيارات نحو القواعد العسكرية في الحسكة.
ويأتي ذلك، في إطار التنسيق المشترك بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات “التحالف الدولي”، لتقديم الدعم العسكري واللوجستي لـ “قسد”، لمحاربة تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتعد القافلة الجديدة الثانية خلال تشرين الثاني.
وأشار المرصد السوري، في 3 تشرين الثاني، بأن قوات “التحالف الدولي” استقدمت، قافلة إلى مناطق سيطرة “قسد” في شمال شرق سوريا، عبر معبر الوليد الحدودي مع إقليم كردستان العراق، وضمت القافلة شاحنات تحمل على متنها صهاريج وقود وصناديق مغلقة ومواد لوجستية وكتل اسمنتية، ومن ثم توجهت نحو قواعد “التحالف الدولي” في الحسكة.