الثانية بعد القصف الإسرائيلي لمبنى ملحق بالسفارة الإيرانية.. قوات “التحالف الدولي” تسقط طائرة مسيّرة انتحارية حاولت استهداف قاعدة “التنف”

738

أسقطت المضادات الأرضية التابعة لقوات “التحالف الدولي” بعد منتصف ليل السبت – الأحد، طائرة مسيّرة انتحارية، حاولت استهداف قاعدة “التنف”، في منطقة الـ 55 كيلو متر عند مثلث الحدود السورية – العراقية – الأردنية، حيث تم استهداف المسيّرة وإسقاطها قبل أن تصل للقاعدة، وسمع صوت الانفجار في المنطقة ووصل إلى مخيم الركبان.

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم فيها محاولة استهداف القاعدة منذ مطلع الشهر.

وفي 1 نيسان الجاري، اسقطت الدفاعات الأرضية في قاعدة التنف، طائرة مسيرة انتحارية، في منطقة الكتيبة التي تبتعد 4 كيلومتر عن القاعدة، دون ورود معلومات عن الأضرار.

وأوقفت المجموعات المدعومة من إيران، نشاطاتها ضد القواعد الأمريكية في سوريا، منذ أكثر من شهر، وتحديدا منذ 25 شباط الفائت، بأوامر من القيادة العسكرية للميليشيات الإيرانية، باستثناء مرتين حاولت فيها استهداف قاعدة “التنف”.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تعرض القواعد الأمريكية داخل الأراضي السورية منذ تاريخ 19 تشرين الأول 2023 الفائت، لـ 123 هجوما من قبل الميليشيات المدعومة من إيران توزعت على النحو التالي:

— 35 على قاعدة حقل العمر النفطي

— 16 على قاعدة الشدادي بريف الحسكة

—34 على قاعدة معمل كونيكو للغاز

— 17 على قاعدة خراب الجير برميلان

— 15 على قاعدة التنف

— 2 على قاعدة تل بيدر بريف الحسكة.

— 2 على القاعدة الأميركية في روباربا بريف مدينة المالكية.

— 1 على قاعدة قسرك بريف الحسكة.

— 1 على قاعدة استراحة الوزير بريف الحسكة