“الجارديان”: مصير “البغدادي” غير واضح

قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن مصير زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي ما زال غير واضح، وليست هناك معلومات مؤكدة تؤكد قتله أو إصابته بالقرب من مدينة الموصل.

وأكد مسئول عراقي رفيع المستوى لصحيفة الجارديان، أن “عبد الرحمن”، مساعد البغدادي، قتل في الغارة الجوية الأمريكية بالقرب من مدينة الموصل، لكن مصير البغدادي غير معروف.

وأضاف المسئول في المخابرات العراقية، أن الاتصالات التي رصدت، كشفت أن البغدادي على الأرجح كان مع القافلة التي اعترضتها الغارات الجوية، قائلًا: “ولم يعرفوا مصيره حتى الآن هل قتل أو لا، وربما أصيب جراء الهجوم الجوي غرب معقل داعش، ومازلنا نبحث عن كثب”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المنتديات الجهادية ظلت في حالة صمت منذ وقوع الهجوم وإعلان وفاة البغدادي، ومن الصعب أن تحتفظ هذه المنتديات بالهدوء على الرغم من انضباطها الصارم الذي صعب اختراقها من قبل وكالات عراقية أو دولية.

ولفتت الصحيفة إلى أن مسئولين عراقيين ادعوا قتل اثنين من كبار أعضاء “داعش” عندما نفذت غارة جوية بالقرب من بلدة حدودية مع سوريا، واستهدفت الغارة منزل كان يجتمع فيه كبار القادة، ويعتقد أنه تم قتل زعيم داعش في محافظة الأنبار الذي يدعى “عدنان اللطيف السويدي” وزعيم داعش في وادي الفرات “بشار مهاندي”.

وأضافت الصحيفة أن الغارة الجوية التي استهدفت قافلة البغدادي جاءت بعد ساعات من إعلان باراك أوباما أنه سيضاعف القوات الأمريكية المنتشرة في العراق لتعزيز الهجوم ضد “داعش”، وأكد أوباما أن زيادة عدد القوات ليس دليل على فشل الإستراتيجية، بل يشير إلى مرحلة جديدة في الحملة ضد داعش.

Veto gate