“الجبهة الشامية” تعتقل مواطنا في ريف عفرين وتطالب ذويه بالمال للإفراج عنه

60

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فصل جديد من مسلسل الانتهاكات اليومية بحق أهالي عفرين، حيث عمد فصيل الجبهة الشامية إلى اعتقال مواطن من أهالي ناحية راجو بريف عفرين، وذلك خلال الساعات الفائتة، وقام الفصيل بمطالبة ذويه بفدية مالية مقابل الإفراج عنه. المرصد السوري نشر اليوم، أن عنصراً من فيلق الشام يدعى” أبو خليل ” بالضرب المبرح على المسنة (ج.ع) 74 عامًا، من قرية كاوندا التابعة لناحية راجو بعفرين، في 4 تموز الجاري، حيث ضربها العنصر بالكرسي وشتمها بألفاظ نابية أمام أهالي القرية، وذلك بسبب امتناعها عن دفع الأموال له، لسداد ما يسمى بـ”ضريبة الحماية”.
وكانت فرقة الحمزة الموالية لتركيا قد فرضت إتاوات تبدأ من 200 إلى 500 ليرة تركية على أهالي قرية كوكانية التابعة لناحية معبطلي في ريف عفرين شمال حلب، وذلك لقاء ما أسمته “ضريبة الحماية”، حيث أبلغ القيادي “أبو سلطان” في فرقة الحمزة، الأهالي بوجوب دفع “الضريبة”، خلال اجتماعهم في منزل مختار القرية.
وهدد القيادي الأهالي في حال امتناعهم عن دفع الإتاوات، ستكون ممتلكاتهم عرضة للسرقة وأن الفصيل “فرقة الحمزة” غير مسؤول في حينها عن حماية الممتلكات من السرقة، علمًا أن هذه الضريبة الجديدة لا تشمل موسم جني الزيتون أو ما فرضه المجلس المحلي من ضرائب سنوية على أصحاب الأراضي والتي تقدر ب 20 بالمئة من الموسم.