الجربا يزور تركيا فعلى ما اتفق مع الأتراك حول الشريط الحدودي ما بين نهري دجلة والفرات؟!

46

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن رئيس تيار الغد السوري أحمد الجربا، زار تركيا مؤخراً، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الجربا الذي كان يشغل سابقاً رئيساً للائتلاف السوري المعارض، زار تركيا خلال الأيام الأخيرة وتباحث مع السلطات التركية، حول شرق الفرات ومنطقة ما بين نهري دجلة والفرات، التي تتحضر مع الفصائل المعارضة السورية الإسلامية منها والمقاتلة، لتنفيذ عملية عسكرية تشمل منطقة شرق الفرات، وفقاً لما صرح عنه قادة فصائل تابعة للقوات التركية، للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن العملية “ستمتد من شرق نهر الفرات بريف حلب الشمالي الشرقي، وحتى الحدود السورية – العراقية”.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن الغموض لا يزال يلف تفاصيل اللقاءات التي جرت بين الجربا ومسؤولين أتراك، إلا أن المؤكد أنه يتمحور حول توافق بين الطرفين حول مستقبل شرق الفرات والعملية العسكرية التي تعتزم تركيا تنفيذها في الوقت الذي تعمد فيه القوات الأمريكية لبناء قواعد جديدة في الريف الشمالي للرقة، على مقربة من الحدود السورية – التركية، ونشر المرصد السوري أمس ما حصل عليه من معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أكدت للمرصد السوري أن تحضيرات تجري من قبل الفصائل المؤتمرة بأمر تركيا، للبدء بعملية عسكرية في شرق الفرات، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري من قياديين في فصائل مقربة من تركيا، فإن الفصائل العاملة استكملت عمليات تحضرها لعملية عسكرية تركية في شرق الفرات، وأكد القادة للمرصد السوري أنهم بانتظار أوامر “أخوانهم الأتراك” للانطلاق بالعملية التي وصفوها بأنها “ستمتد من الفرات حتى الحدود العراقية”، فيما تأتي هذه التحضيرات في أعقاب هدوء ساد الشريط الحدودي بين نهري دجلة والفرات، على الحدود السورية – التركية، عقب استهدافات بدأت في الـ 28 من أكتوبر / تشرين الأول من العام الجاري 2018