الجريمة الخامسة في محافظة الحسكة منذ منتصف أيار الجاري.. العثور على جثة طفلة مقتولة في مدينة الحسكة

محافظة الحسكة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع جريمة قتل جديدة ضمن مناطق “الإدارة الذاتية”، حيث عثر الأهالي على جثة طفلة 9 سنوات من أهالي حي الكلاسة في الحسكة، مقتولة على سطح منزلها وعليها آثار التعذيب، دون معرفة هوية الفاعلين.
ويأتي ذلك في إطار تصاعد معدل الجريمة في مختلف مناطق سورية.
وبذلك، يرتفع عدد جرائم القتل إلى 5 في محافظة الحسكة، وذلك منذ منتصف أيار.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 21 أيار، بوقوع الجريمة الرابعة بمدينة القامشلي، ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”، حيث عُثر على مواطن مقتول ضمن منزله بعد سرقة أمواله وهاتفه، بعد أن طلب ثلاثة أشخاص منه الحضور لمعالجة مريض بجلسة فيزيائية كونه معالج فيزيائي.
الثالثة في 15 أيار، حيث عثر على جثة سيدة في العقد الثالث من العمر، في وادي الدوسة ضمن قرية تل عودة حرب التابعة لريف القامشلي الجنوبي، محترقة الوجه وعلى جسدها آثار طلقات نارية نافذة في منطقة الصدر والرقبة.
الثانية، في 15 أيار، حيث قتل مواطن بعد تعرضه لإطلاق نار من قِبل لصوص حاولوا اقتحام منزله وسرقته في مدينة القامشلي، يذكر أن المغدور أب لستة أطفال.
الأولى، في 15 أيار، حيث عثر على جثة مواطن مقتول، بظرف مجهول، داخل منزله في قرية من قرية (بركو ليلي)  بريف القامشلي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد