الجريمة رقم 78 منذ مطلع العام 2022 في مناطق النظام.. مقتل شاب طعنًا خلال مشاجرة بين مجموعة شبان في مدينة يبرود بالقلمون الغربي بريف دمشق

مع استمرار الفوضى والانفلات الأمني وتصاعد معدل الجرائم والعنف في عموم المناطق السورية على اختلاف القوى والجهات المسيطرة عليها، اندلعت مشاجرة بين مجموعة شبان في مدينة يبرود بالقلمون الغربي بريف دمشق، أمس السبت، تطورت لاستخدام الشبان أسلحة حادة بينهم، الأمر الذي أدى لمقتل شاب في العقد الثاني من عمره بعد تعرضه للطعن خلال المشاجرة.

وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 78 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 80 شخص، هم 15 طفل، و13 مواطنة، و 53 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 23 في السويداء (3 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و17 رجال)
– 16 في ريف دمشق (5 أطفال و2 سيدات و9رجال أحدهما مسن)
– 10 في حماة (رضيع و3 مواطنات و6 رجال)
– 8 في درعا (4 أطفال و4 رجال)
– 6 في حمص (طفلة ومواطنة و4 رجال )
– 4 في العاصمة دمشق (مواطنة و3 رجال)
– 4 في طرطوس ( 2 سيدات و2 رجال)
– 4 في دير الزور (4 رجال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– 2 في حلب (طفل رضيع ورجل)
– 2 في اللاذقية (مواطنة ورجل).