الجندرما التركية تواصل استهداف السوريين عند حدودها وتقتل مدني بريف إدلب الغربي

مازالت قوات حرس الحدود التركي “الجندرما”  تقتل المدنيين السوريين أثناء محاولتهم الهرب من جحيم الوضع الإنساني في إدلب بعد نزوح مئات الآلاف من سكان المناطق التي كانت تركيا ضامنة لمنطقتهم، حيث استشهد شاب من أبناء قرية الحمية بريف إدلب الغربي أثناء محاولته العبور باتجاه الأراضي التركية من جهة ريف إدلب الغربي، بعد إطلاق النار عليه من قبل الجندرما التركية، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، ليرتفع إلى 431 مدني سوري تعداد من استشهدوا منذ انطلاقة الثورة السورية برصاص قوات الجندرما، من ضمنهم 77 طفلاً دون الثامنة عشر، و40 مواطنة فوق سن الـ 18.

ونشر المرصد السوري في الـ 9 من شهر آب/أغسطس أنه تتواصل عملية القتل بحق السوريين على الحدود التركية من قبل قوات حرس الحدود “الجندرما”، حيث وثق المرصد السوري استشهاد شابة من أبناء قرية البوعمر بريف ديرالزور الشرقي جراء استهدافها من قبل الجندرما بالرصاص عند الحدود مع لواء اسكندرون بريف إدلب وذلك أثناء محاولتها العبور إلى تركيا،

ونشر المرصد السوري في الـ 8 من شهر آب الجاري، أنه تواصل قوات حرس الحدود التركية استهدافها للسوريين الباحثين عن ملاذ آمن لهم على أراضيها هرباً من هول العمليات العسكرية في سورية، حيث وثق المرصد السوري إصابة طفل من أبناء مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي برصاص قوات الجندرما التركية أثناء محاولته العبور باتجاه تركيا من الريف الإدلبي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد