“الجندرما” تعتدي على باحث عن ملاذ آمن وتحتجز نحو 15 شخصاً على الحدود السورية التركية

1٬475

محافظة إدلب: تعرض شاب من نازحي ريف حماة الشمالي، لتعذيب على يد عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، خلال اجتيازه الحدود السورية – التركية في ريف إدلب عبر طرق التهريب، برفقة مجموعة تضم أكثر من 16 شخصاً، من الباحثين عن ملاذ آمن.

ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن الشاب جرى إسعافه إلى أحد المشافي في مدينة إدلب لخطورة وضعه، بينما نقل أفراد المجموعة إلى مراكز احتجاز خاصة للاجئين السوريين، دون معرفة مصيرهم حتى اللحظة.

ويجازف أبناء سورية بحياتهم بحثاً عن ملاذ آمن بدول الجوار هاربين من الواقع المعيشي الصعب رغم المخاطر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 7 كانون الثاني الجاري، إصابة طفلة نازحة تنحدر من بلدة قسطون برصاص حرس الحدود التركي ” الجندرما ” أمام منزلها في بلدة أطمة بريف إدلب، مما أدى إلى إصابتها بعدة كسور في ساقها وتفتت بالأطراف.