الجندرمة التركية تعتدي بالضرب على 8 سوريين حاولوا عبور الحدود من ريف إدلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الجمعة إن ثمانية سوريين تعرضوا للضرب «بطريقة وحشية» من قبل الجندرمة التركية أثناء محاولته عبور الحدود من ريف إدلب، شمال غربي البلاد.

وقال المرصد إن قوات حرس الحدود قامت باعتقال ثمانية أشخاص أثناء محاولتهم دخول الأراضي التركية من قرية كاوركو شمال جسر الشغور بريف إدلب أول أمس الخميس.

وأشار المرصد إلى تعرض المعتقلين للضرب «بطريقة وحشية مدة 4 ساعات متواصلة على يد حرس الحدود التركي»، قبل إطلاق سراحهم وإعادتهم إلى الأراضي السورية.

وكانت مجموعة أشخاص، بينهم طفل، قد تعرضوا للإصابة بعد إطلاق النار عليهم من قبل الجندرمة التركية أثناء محاولتهم عبور الحدود من ريف إدلب قبل ثلاثة أيام، بحسب المرصد السوري.

ويشهد الشريط الحدودي مع تركيا حوادث قتل متكررة لمدنيين يحاولون دخول الأراضي التركية، نتيجة عدم سماح السلطات للعائلات السورية بالعبور من خلال البوابات الحدودية الرسمية.

وتنشط حركة نقل اللاجئين من قبل تجار ومهربين في ريف إدلب مقابل حصولهم على مبالغ مالية كبيرة من العائلات التي تود التوجه إلى تركيا، إذ يتم فرض ما بين 2000 إلى 3000 دولار على كل شخص لاجتياز الحدود.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن 431 شخصاً قتلوا على يد حرس الحدودي التركي منذ عام 2011، بينهم 77 طفلاً و 40 امرأة، إلى جانب تعرض المئات لإصابات مختلفة أثناء عبورهم الشريط الحدودي جراء الاعتداء عليهم من قبل الجنود الأتراك.

يذكر أن تركيا كانت قد شددت من مراقبتها لحدودها الجنوبية مع سوريا خلال السنوات الثلاث الماضية، ووثقت المنظمات الحقوقية سقوط مئات القتلى برصاص الجندرمة التركية، بينها هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية.

المصدر: روك