المرصد السوري لحقوق الانسان

الجيب الأخير لتنظيم “الدولة الإسلامية” يشهد استمرار العمليات العسكرية لقسد والتحالف الدولي

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مرور رتلاً جديداً للتحالف الدولي مؤلف من 25 همر حيث توجه نحو جبهات القتال وخطوط التماس مع التنظيم في الجيب الواقع عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، على صعيد متصل تتواصل المعارك بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة من قبل التحالف الدولي من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، وذلك على محاور عدة ضمن الجيب الأخير للتنظيم شرق الفرات بالريف الشرقي لدير الزور، ورصد المرصد السوري تركزها في محور هجين، مترافقة مع عمليات قصف متقطعة تجري بين الحين والآخر، بالتزامن مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة، ومعلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، كذلك شوهدت عدة سيارات إسعاف توجهت من محاور القتال ومن مساكن حقل العمر ولم ترد معلومات عما بداخلها، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه  أكدت عدة مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن التحالف الدولي نفذ مجزرتين خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في بلدة السوسة الواقعة في الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، والذي يعد آخر جيب للتنظيم في شرق الفرات، حيث وثق المرصد السوري اليوم الجمعة الـ 19 من تشرين الأول / أكتوبر من العام الجاري 2018، استشهاد ومقتل 22 شخصاً هم 14 شهيداً مدنياً من الرجال والشبان، و3 قتلى من تنظيم “الدولة الإسلامية”، و5 أشخاص قضوا لم تعرف هويتهم إلى الآن، ممن قضوا في استهداف بلدة السوسة الواقعة في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، ما تسبب القصف بوقوع عدد آخر من الجرحى، بعضهم لا تزال جراحهم خطرة، كذلك وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد ومقتل 24 شخصاً يوم أمس الخميس الـ 18 من تشرين الأول / أكتوبر الجاري، هم 18 مدنياً بينهم 7 أطفال و4 مواطنات غالبيتهم من الجنسية العراقية، استشهدوا في الغارات التي استهدفت بلدة السوسة، حيث جرى الاستهداف أمس الخميس، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، ووجود مفقودين.

وكان وثق المرصد السوري الخسائر البشرية منذ اندلاع الاشتباكات في شرق الفرات في الـ 10 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت، 209 على الأقل، أحدهم قيادي ميداني بمجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية، من عناصر قسد قتلوا في معارك مع التنظيم، كما قتل 354 على الأقل من مقاتلي وقادة تنظيم “الدولة الإسلامية”، في الاشتباكات الجارية، وضربات التحالف الدولي وقسد، وذلك منذ بدء العمليات العسكرية في الـ 10 من شهر أيلول / سبتمبر الفائت، ولا تزال أعداد من قتلوا وقضوا مرشحة للارتفاع بسبب وجود معلومات عن خسائر بشرية أخرى وجود جرحى بحالات خطرة، كما كان وثق المرصد السوري 7 مواطنين هم طفلتان استشهدتا في قصف من قبل قسد على جيب التنظيم، والبقية استشهدوا في قصف للتحالف الدولي على الجيب ذاته.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول