الجيزاوي: : الائتلاف ضعيف أمام الداعمين

أعلنت عضو الهيئة السياسية للائتلاف السوري المعارض عن الحراك الثوري في محافظة حمص نورا الجيزاوي اليوم انسحابها من الائتلاف، بسبب “التقصير الفاضح لقوى المعارضة في مواجهة مسلسل الإجرام في سوريا” حسبما قالت في رسالتها التي أعلنت فيها انسحابها.

وحول انتظارها سنوات لإعلان انسحابها رغم التقصير المستمر وعدم ظهور أي معطيات جديدة تزيد أو تنقص من تقصير المعارضة، قالت الجيزاوي للعربية نت إنها “تكلمت مراراً عن خطأ استراتيجياتهم لكن الكلام كان عبثاً”، وأما عما تقصده بتقصير الائتلاف السوري قالت جيزاوي “تقصير المعارضة أولا و قبل كل شيء بسبب الاستمرار باستخدام ذات الأدوات وانتهاج ذات العقلية في مقارعة النظام.. مرت الثورة بتحولات متعددة والمفترض مع كل مرحلة أن تتطور الأدوات، وهذا ما لم يحدث، وآمل أن يحدث في المستقبل.

وفي رسالة الجيزاوي التي انسحبت من خلالها أشارت إلى انسحابها من كل الكيانات التي تمخضت عن الائتلاف بما فيها مؤتمر الرياض ولجانه الاستشارية، تعبيراً عن غضبها واحتجاجها–حسب تعبيرها- بسبب عجز المعارضة السورية، وتخبط سياساتها التي يدفع السوريون ضريبة أخطائها وتخبطها.

وأضافت نورا أن الاستمرار في التعامل مع الواقع السوري بنفس العقليات والأدوات التي تسيطر على مؤسسات المعارضة سيوصلنا إلى نفس النتائج الكارثية؛ التي شهدناها في القصير ويبرود وحمص القديمة ومضايا والزبداني واليوم داريا.

يذكر أن نورا الجيزاوي عضو في الائتلاف السوري المعارض من مدينة حمص وأنها معتقلة سابقة لدى النظام عام 2012 بعد أن تم اختطافها من قبل عناصر أمنية على طريق حماة حلب.

المصدر: العربية.نت