الجيش الأميركي: قوات مجهولة الهوية أطلقت صاروخاً على قاعدة في سورية

قال الجيش الأميركي، في ساعة متأخرة من مساء السبت، إنّ قوات مجهولة الهوية أطلقت صاروخاً على قاعدة تستضيف قوات أميركية وقوات محلية شريكة في سورية، لكنه لم يسبّب إصابات أو أضراراً.

وأضاف الجيش، في بيان مقتضب، أنّ الصاروخ، وهو من عيار 107 مليمترات، لم يكن له أي تأثير داخل القاعدة الواقعة في شمال شرق سورية.

وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي التي تشرف على القوات الأميركية في الشرق الاوسط: “عُثر على صواريخ إضافية في موقع الإطلاق”.

ولم تذكر القيادة المركزية الجهة التي تعتقد أنها مسؤولة عن الهجوم الفاشل.

يأتي ذلك بعد يومين فقط من غارة جوية غير معتادة بطائرة هليكوبتر أميركية على قرية تسيطر عليها قوات الحكومة في شمال شرق سورية، أدت إلى مقتل أحد أعضاء تنظيم “داعش”، يوم الخميس. وبعد ذلك بساعات وقعت ضربة جوية أميركية أخرى سببت مقتل اثنين آخرين من أعضاء التنظيم.

وانتشرت القوات الأميركية لأول مرة في سورية، خلال حملة إدارة أوباما ضد تنظيم “داعش”، بالشراكة مع مجموعة “قوات سورية الديمقراطية”. وينتشر نحو 900 جندي أميركي في سورية، أغلبهم في الشرق.

ومع ذلك، اتهمت واشنطن فصائل مسلحة مدعومة من إيران بشن هجمات على القوات الأميركية في الأشهر الأخيرة. ورسخت تلك الفصائل المدعومة من إيران وضعها في سورية، في أثناء قتالها لدعم رئيس النظام بشار الأسد خلال الحرب السورية.

المصدر: العربي الجديد