الجيش السوري يحكم سيطرته على آخر معقل لداعش في حمص

أحكم الجيش السوري، اليوم السبت، سيطرته على آخر مدينة رئيسية تحت سيطرة تنظيم داعش بمحافظة حمص، فيما يواصل الجيش وحلفاؤه توغلا من عدة محاور في المناطق الشرقية الخاضعة للتنظيم، وفق ما ذكرته وسائل إعلام رسمية سورية.

ونقلت وسائل الإعلام عن مصدر عسكري تابع للنظام قوله إن عددا من عناصر داعش قتلوا ودمرت أسلحتهم في مدينة السخنة، التي تبعد نحو 50 كيلومترا إلى الشمال الشرقي من مدينة تدمر الأثرية، ونفس المسافة عن حدود محافظة دير الزور التي تمثل آخر موطئ قدم لداعش في سوريا.

وتعد مدينة السخنة أكبر تجمع لتنظيم داعش في ريف حمص الشرقي وأهم طرق إمداده الرئيسة، بوصفها نقطة وصل بين أرياف حمص ودير الزور ومدينة الرقة أكبر معاقل التنظيم في سوريا.

ونقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري، أن وحدات الهندسة في الجيش السوري تقوم بإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي خلفها مسلحو التنظيم داخل الأبنية السكنية وفي الشوارع.

ودخلت قوات النظام السوري التي تتقدم من ناحية الغرب إلى محافظة دير الزور في الآونة الأخيرة من مناطق جنوبية بمحافظة الرقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الانسان، قد أفاد السبت الماضي، بان الجيش السوري سيطر على مدينة السخنة بحمص مما يمهد الطريق لمهاجمة الجهاديين بشرق سوريا، الا انه لم يصدر تأكيد رسمي من الحكومة السورية بهذا الشأن.

المصدر: i24news