الجيش السوري يستعد لهجوم معاكس في محيط مطار دير الزور

تقدمت قوات الجيش السوري والفصائل المسلحة التي تؤازرها، اليوم الخميس، لاستعادة نقطتين كان تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”-“داعش” سيطر عليهما في محيط مطار دير الزور العسكري شرق البلاد، فيما سجل مقتل العشرات من مسلحي التنظيم المتطرف في محيط المطار منذ ليل أمس الأربعاء، بحسب ما ذكر مراسل “السفير”.
وذكرت وكالة الأنباء السورية “سانا” أن “وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة أحبطت محاولة إرهابيين من تنظيم داعش التسلل إلى مطار دير الزور العسكري وكبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”.
ونقلت “سانا” عن “مصادر ميدانية في دير الزور” قولها إن “إرهابيين من داعش حاولوا التسلل إلى المطار بعد قيامهم بتفجير خمس آليات مفخخة من الجهة الشرقية للمطار”، لافتة إلى أن “الوحدات المرابطة في المطار تصدت للإرهابيين وأوقعت بينهم عشرات القتلى والمصابين ودمرت عددا كبيرا من آلياتهم بما فيها من ذخيرة ورشاشات ثقيلة متنوعة”.
ونقل موقع “بي بي سي” عن مصادر موالية للحكومة قولها إن “القوات السورية تقوم بحشد تعزيزات في المطار لشن هجوم معاكس” على مواقع التنظيم الذي ظل يحاول السيطرة على المطار منذ أكثر من عام.
من جهته، تحدث “المرصد السوري لحقوق الإنسان” عن “اشتباكات عنيفة” اندلعت مساء الاربعاء بين قوات الجيش السوري وتنظيم “داعش” في جنوب وجنوب شرقي مطار دير الزور العسكري، واسفرت عن مقتل 18 عنصراً من القوات السورية والمسلحين الموالين لها و23 عنصراً من التنظيم المتطرف، بينهم اثنان أحدهما طفل، فجرا نفسيهما بعربتين مفخختين استهدفتا كتيبة الصواريخ ومحيط المطار”.
وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن إن مسلحي التنظيم “وصلوا على بعد حوالي كيلومتر ونصف من مطار دير الزور العسكري بعدما سيطر على مبنى كتيبة الصواريخ”، متحدثاً عن “اصابة حوالى 50 عنصراً من التنظيم نقلوا الى مستشفى مدينة الميادين الواقعة تحت سيطرته”.
واوضح عبد الرحمن انه “حاليا ليس هناك اشتباكات، الا ان الهجوم هو الاعنف على المطار”.
وعلى جبهة ثانية، أفاد “المرصد” بمقتل 56 عنصراً على الاقل من القوات السورية واسر حوالي 40 آخرين خلال سيطرة “جبهة النصرة” وفصائل اسلامية على مطار ابو الضهور العسكري آخر معاقل الجيش السوري في محافظة ادلب.
المصدر: السفير