الجيش السوري يستعيد كل المناطق التي خسرها في القابون وجوبر

أعلن الجيش العربي السوري اليوم الجمعة أنه نجح باستعادة كافة المناطق التي خسرها في الأيام الأخيرة من القتال في جبهتي حي جوبر والقابون في الغوطة الشرقية لدمشق.

وجاء في بيان صادر عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة: “استعادت وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة جميع النقاط وكتل الأبنية التي تسلل إليها إرهابيو جبهة النصرة والعصابات التابعة لها في منطقة المعامل شمال جوبر، وتتابع وحدات الاقتحام في الجيش العربي السوري مطاردة فلول الإرهابيين المندحرة في عمق جوبر وتوقع في صفوفها خسائر كبيرة في العديد والعتاد. كما تقوم وحدات الهندسة بتفكيك وإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في معمل الغزل والمنطقة المحيطة به”.

وأوضح الجيس السوري أن منطقة المعامل شكلت في الـ48 ساعة الأخيرة ” مقبرة لموجات متتالية من الإرهابيين قتل فيها المئات منهم”.

واعتبر الجيش العربي السوري أن “نجاح قواتنا المسلحة في سحق الموجات المتتالية من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال جوبر يؤكد حماقتهم من جهة وإصرار مشغليهم ورعاتهم على استخدامهم كوقود ودفعهم للانتحار خدمة لأجنداتهم وأهدافهم من جهة أخرى”.

واختتمت القوات السورية بيانها بالقول “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة إذ تجدد عهدها لأبناء شعبنا الأبي أنها ستبقى الحصن المنيع الذي يصون سورية ويحمي ترابها الطاهر تؤكد عزمها على مواصلة الحرب على الإرهاب حتى القضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى جيمع أراضي الجمهورية العربية السورية””.

على صعيد متصل أوضح المرصد السوري لحقوق الانسان  أن قوات النمر (العقيد سهيل الحسن) باشرت بالتقدم على عدة محاور في جبل الحص بريف حلب الجنوبي، بينما قصفت القوات السورية عدة مواقع. في حين تجددت الاشتباكات العنيفة بين القوات السورية والقوات الحليفة لها، مع تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في الريف الشرقي لدير حافر، وسيطرت القوات السورية على قرية رسم الفالح.

وفي حماة أوضحت مصادر سورية أن المعارك مستمرة، بينما نفت “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقا) أنها والقوات الحليفة لها لم تدخل قرية قمحانة في ريف حماة الشمالي. بعكس الانباء التي تحدثت عن ذلك في أوقات سابقة.

وأوضحت المصادر أن الطيران الحربي السوري نفذ غارات مكثفة على بلدات طيبة الإمام ومعردس، وأطراف ومحيط بلدة قمحانة بريف حماة الشمالي، مؤكدة أن قوات الجيش السوري نجحت بصد الهجمات والتقدم في عدة محاور، واستعادةب عض من المناطق التي خسرتها.

وكانت قد شنّت المعارضة السورية بقيادة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وأحرار الشام (التي تعتبر تنظيمات ارهابية)، هجمات مركزة على مناطق سيطرة الجيش العربي السوري في ريف العاصمة السورية دمشق، وفي ريف حماة مساء الأربعاء، أطلقوا عليها اسم معركة “وقل اعملوا”.

المصدر: i24news