الجيش السوري يسيطر على “أجزاء كبيرة” من قرية “تل ملح” الإستراتيجية شمال حماة

28

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، يوم الأحد (28 يوليو)، أن “قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها تمكنت من السيطرة على أجزاء كبيرة من قرية تل ملح الاستراتيجية بريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة دارت مع الفصائل المقاتلة والإسلامية والمجموعات الجهادية”.
ووثق المرصد مقتل تسعة من عناصر الفصائل، بينهم أربعة جهاديين، وأربعة من قوات النظام خلال المعارك في القرية.
وكانت الفصائل المقاتلة والجهادية قد تمكنت، في السادس من يونيو الماضي، خلال هجوم معاكس على مواقع الجيش السوري من السيطرة على قريتي تل ملح وكفر هود الاستراتيجية في ريف حماة الشمالي، بحسب المرصد.
وأتاحت هذه السيطرة حينها للفصائل رصد طريق محردة السقيلبية، وتشكيلَ ضغط على قوات الجيش السوري في عدة مناطق، أبرزها كفر نبودة وقرية الشريعة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي.
وعلى مدار الفترة الماضية، حاول الجيش السوري استعادة تل ملح عدة مرات بإرسال تعزيزات كبيرة حتى تمكن من السيطرة على أجزاء كبيرة منها.
وتسيطر الفصائل المسلحة، بما فيها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، على إدلب ومناطق بأرياف حلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي واللاذقية.
وهذه المناطق مشمولة بالاتفاق الروسي التركي، الذي تم التوصل إليه في سبتمبر عام 2018، في سوتشي، بشأن إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين أراضي سيطرة الحكومة السورية والمعارضة المسلحة، وتشهد تصعيدا، هو الأعنف بين الجيش السوري والفصائل المسلحة، منذ 30 أبريل الماضي.

المصدر: العربية