الجيش السوري يصعد هجومه بـ “المعضمية”

تصاعدت الحملة العسكرية التي تشنها القوات الحكومية على بلدة المعضمية في ريف دمشق، السبت، وأسفر انفجار سيارة مفخخة عن عدة جرحى في مدينة النبك شمالي العاصمة السورية

وقالت مصادر المعارضة إن وتيرة الهجمات العسكرية على بلدة المعضمية، المحاصرة منذ أشهر، تصاعدت عبر قصف مدفعي من جبل قاسيون مع اشتباكات على أطراف البلدة. كما أعلنت “تنسيقيات الثورة السورية” عن سقوط عدد كبير من الجرحى المدنيين جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب من المركز الثقافي في السوق الرئيسي لمدينة النبك شمالي العاصمة.وقصف الطيران الحربي السوري مناطق في بلدة السبينة بريف دمشق حيث تسعى القوات الحكومية لمحاصرة معاقل المعارضة في جنوب العاصمة والريف المحاذي.وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان “نفذ الطيران الحربي غارة جوية على مناطق في بلدة السبينة (…) ترافقت مع قصف مدفعي من قبل القوات النظامية على البلدة”.وقال ناشطون إن مواجهات وصفوها بالعنيفة اندلعت بين الجيشين الحر والنظامي على جبهة “تاميكو” وحاجز النور في منطقة المليحة التي شهدت في الأيام السابقة تقدما لقوات المعارضة.كما ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن المعارضة المسلحة اشتبكت مع القوات النظامية المدعومة بميليشيات “لواء أبو الفضل العباس” وحزب الله.وقال المكتب الإعلامي المعارض في دمشق إن مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين تعرض لقصف مدفعي بعد أن “قتل عشرات الأشخاص من القوات الحكومية والقيادة العامة إثر كمين تعرضوا له بعد استدراجهم من قبل مقاتلي المعارضة”.وفي حماة، قتل 4 أطفال جراء قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة التريمسة، بالتزامن مع قصف مدفعي على كفرنبودة.واندلعت اشتباكات بين الجيش الحر وعناصر حزب العمال الكردستاني في قرية الملوح في غربي تل أبيض في الرقة وفقا لمصادر المعارضة.من جهتها نقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر عسكري أن الجيش السوري “دمر تجمعات وأوكارا للإرهابيين بما فيها من أسلحة وذخيرة في عدرا والنبك وشمال يبرود بريف دمشق”، وفق تعبير الوكالة.

سكاي نيوز عربية