الجيش السوري يقترب من مدينة خان شيخون وسط معارك عنيفة

25

تتعرض مناطق في إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة، منذ نهاية نيسان، لقصف شبه يومي من قبل الجيش السوري وحليفه الروسي

بات الجيش السوري، الأحد، على بعد كيلومتر فقط من مدينة خان شيخون في جنوب إدلب حيث تدور معارك عنيفة مع الفصائل الجهادية والمقاتلة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويحاول الجيش منذ أيام التقدم باتجاه مدينة خان شيخون، كبرى مدن ريف إدلب الجنوبي، التي يمّر فيها طريق استراتيجي سريع يربط حلب بدمشق، ويقول محللون إن الجيش السوري يرغب باستكمال سيطرته عليه. وأفاد المرصد السوري أن الجيش السوري “بات على تخوم مدينة خان شيخون”.

وأوضح مديره رامي عبد الرحمن “تدور معارك عنيفة بين الفصائل المقاتلة والجهادية من جهة وقوات النظام من جهة ثانية على بعد كيلومتر واحد غرب مدينة خان شيخون”.

وأشار إلى أن الجيش السوري يحاول التقدم أيضاً من الجهة الشرقية لخان شيخون، إلا أنه يواجه “مقاومة عنيفة” من الفصائل.

وسيطر الجيش السوري الأحد، وفق قوله، على قرية تل النار القريبة وباتت بذلك على بعد ثلاثة كيلومترات من الطريق الدولي حلب- دمشق، الذي تسيطر الفصائل المقاتلة والجهادية على جزء منه يمر من محافظة إدلب.

ويشكل الطريق شرياناً حيوياً يربط بين أبرز المدن تحت سيطرة الجيش السوري من حلب شمالاً مروراً بحماة وحمص وسطاً ثم دمشق وصولاً إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

وقتل جراء معارك خان شيخون منذ ليل السبت- الأحد 26 مقاتلاً من الفصائل الجهادية والمقاتلة فضلاً عن 11 عنصراً من الجيش السوري، وفق المرصد. وقتل الأحد أيضاً مدنيان، بينهم طفل، في قصف جوي مستمر على جنوب إدلب.

ووثق المرصد السوري ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية جراء العمليات العسكرية في المنطقة، حيث ارتفع إلى 26 قتيل بينهم 18 من المجموعات الإسلامية وفصائل المعارضة، قضوا وقتلوا خلال قصف جوي وبري واشتباكات مع قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل أمس السبت.

كما ارتفع إلى 11 تعداد قتلى القوات النظامية والمليشيات الموالية لها، وعدد الذين قتلوا وقضوا مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

في السياق، قُتل 4 مدنيين جراء القصف الجوي من قبل الطيران الحربي والروسي على الريف الإدلبي، منهم طفل واحد سقط بقصف طائرات روسية صباح اليوم الأحد على بلدة حاس جنوب إدلب، وشاب بقصف الطائرات  الحربية على أطراف قرية #الحامدية بريف إدلب الجنوبي صباح اليوم، ومواطن قضى متأثراً بجراح أصيب بها جراء غارات جوية روسية استهدفت بلدة #معرة_حرمة يوم أمس، ومواطن آخر قضى بقصف جوي روسي على مدينة #خان شيخون في وقت سابق.

المصدر: الحل

المصدر: i24news