الجيش النظامي السوري يسيطر على أوتوستراد دمشق- تدمر

استعادت قوات النظام السوري للمرة الاولى منذ العام 2014 الأوتوستراد الدولي الواصل بين مدينة تدمر الاثرية ودمشق الواقعة على بعد 240 كيلومتراً منها، بعدما تمكنت بدعم روسي من طرد الجهاديين منها، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الجمعة، بعد ان بدأت هجومها على المنطقة الفاصلة بين المدينتين بهدف السيطرة عليها قبل أسبوع.

واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ” استطاعت قوات النظام وبدعم من الطائرات الروسية التي شنت ضربات كثيفة، من طرد مقاتلي داعش من منطقة صحراوية واسعة تمتد على مساحة اكثر من الف كيلومتر مربع”، مضيفاً ان مقاتلي التنظيم ” انسحبوا بشكل متتال من مواقعهم نتيجة للقصف الكثيف”.

وتقع مدينة تدمر الاثرية -المدرجة على قائمة منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ( يونسكو) للتراث العالمي الإنساني-، في محافظة حمص وسط البلاد، أي في قلب البادية السورية التي كان التنظيم يسيطر منذ العام على اجزاء واسعة منها قبل ان يتراجع تدريجياً في الاشهر الاخيرة تحت وطأة الضربات الروسية.

ومنذ اذار / مارس، بات الوصول الى تدمر متاحاً عبر مدينة حمص، مركز المحافظة، الواقعة على بعد اكثر من 150 كيلومترا غربها، بعدما تمكنت القوات الحكومية من طرد تنظيم داعش منها، بعد سيطرته عليها لأول مرة في أيار / مايو 2015 قبل ان تستعيدها قوات النظام بدعم روسي في اذار / مارس 2016.

وتشكل البادية السورية المترامية على مساحة تقدر بنحو تسعين الف كيلومتر مربع، واحدة من الجبهات المتعددة الاطراف في الحرب السورية المستمرة منذ العام، حيث تتقدم قوات النظام في هذه المنطقة على حساب الفصائل الجهادية من جهة، والفصائل المعارضة المدعومة اميركيا والموجودة في المثلث الحدودي بين سوريا والاردن والعراق من جهة اخرى.

ونفذت الولايات المتحدة الاسبوع الماضي ضربة جوية استهدفت قافلة لمقاتلين موالين لقوات النظام كانت في طريقها الى موقع عسكري تتولى فيه قوات التحالف تدريب فصائل معارضة في منطقة التنف، ما اسفر عن مقتل ثمانية مقاتلين موالين لقوات النظام السوري الموالية للرئيس بشار الاسد.

المصدر:i24news