الجيش يستأنف تقدمه رغم اتفاق تقليل العنف

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، المقرب من المعارضة السورية، إن الجيش سيطر على قرية الزلاقيات شمالي حماة،الأن، وسط قصف عنيف، على الرغم من سريان اتفاق بوساطة روسيا الداعم الأجنبي الأساسي لدمشق لتقليل العنف.

واندلعت أعمال عنف في ريف حماة الشمالي لمدة زادت عن الشهر منذ أن شن مقاتلو المعارضة هجوما ضد قوات الحكومة، لكن الموقف انقلب ضدهم بسرعة وتحول حاليا إلى تقدم للجيش في المنطقة التي سيطر عليها مقاتلو المعارضة العام السابق، وفقا لوكالة “صحيفة الوسط”.

ووفقا لاتفاق دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة، كان من المفترض أن يتراجع القتال على مدار ستة أشهر في أربع مناطق لتخفيف التوتر كان القتال فيها بين الجيش ومقاتلي المعارضة على أشده. وذكر المرصد إن قتالا دار أيضا في حي القابون في دمشق.

المصدر :الوسط