الحادثة الثانية خلال الـ 24 ساعة.. مـ ـجـ ـهـ ـولـ ـون يـ ـخـ ـتـ ـطـ ـفـ ـون ناشطين ويـ ـعـ ـتـ ـد و ن عليهما بالـ ـضـ ـرب في ريف إدلب

محافظة إدلب: تعرض ناشطين إعلاميين للاختطاف، من بلدة كللي بريف إدلب، لأكثر من ثلاث ساعات.
وأقدم الخاطفون على تعذيبهما بالضرب المبرح، وتكسير أجهزة الهاتف ومعدات إعلامية كانت بحوزتهما وتم رميهما قرب الحدود السورية التركية بالقرب من منطقة سرمدا.
يشار إلى أنها الحادثة الثانية خلال الـ24 ساعة، ضمن مناطق تحرير الشام.
يأتي ذلك، في ظل الفوضى والفلتان الأمني المستشري ضمن مناطق سيطرة “هيئة تحرير الشام”، ومحاولة هيئة تحرير الشام كم الأفواه المعارضة لها.
وأشار المرصد السوري، أمس، إلى أن ناشطا أصيب بجروح بليغة، إثر محاولة اغتياله من قبل مجهولين في حي مشروع الرنة بمدينة إدلب، حيث أقدموا على طعنه بأداة حادة، ومن ثم لاذ المهاجمون بالفرار إلى جهة مجهولة، وجاء وذلك بعد مطالبته بسلاح الفصائل الثورية في الاحتجاجات الرافضة للمصالحة مع النظام في ظل التقارب التركي مع النظام.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصدوا في 30 كانون الأول الفائت، اعتداء عناصر من جهاز الأمن العام التابع لـ”هيئة تحرير الشام” بالضرب المبرح على عدد من المتظاهرين في إدلب بعد مطالبتهم بفتح الجبهات مع قوات النظام، ورفض التقارب التركي مع النظام.