الحدائق العامة في دير الزور تحولت مقابر

يقول محمد أسد حاملاً المصحف ومتوجها الى قبر نجله الأكبر داخل حديقة في دير الزور بشرق سوريا، إن «الله سيعاقب بشار وجماعته لانهم حولوا حدائقنا العامة مقابر».

وتستقبل حديقة المشتل كل يوم ضحايا جددا للنزاع الذي يمزق سوريا منذ قيام الحركة الاحتجاجية المناهضة للرئيس بشار الاسد قبل عامين، سواء كانوا رجالا او نساء او اطفالا او حتى مقاتلين في ريعان الشباب.

أم ملتاعة

بدورها، تبكي ام محمد ابنها البالغ احد عشر عاما والذي قضى في القصف قائلة «آتي كل يوم من طلوع الشمس حتى قرابة الساعة الرابعة لأكون مع صغيري. انها طريقتي لأكون الى جانبه. ارافقه، اتلو عليه آيات قرآنية واتحدث اليه».

قتل الفتى بشظايا قذيفة مدفعية فيما كان يلهو أمام منزل اسرته مع صديق له قتل بدوره.

وتضيف الأم الملتاعة «كان ابتسامتي ودافعي للابتسام كل يوم وسط هذه الحرب لكنه مات»، قبل ان تلعن نظام الاسد.

قنابل فقط

عبد الرزاق يتولى دفن الضحايا ويعلق هازئا «لم نتلق من حكومة سوريا منذ تسعة اشهر سوى القنابل والقنابل».

ويضيف بحسرة «لا يستطيع اولادي الخروج. منذ تسعة اشهر وهم سجناء المنزل لأنني دفنت عددا كبيرا من الاطفال بيدي وأرفض ان ادفن اولادي. لم يخطر في بالي ان الحديقة التي كان يلعب فيها اولادي ستتحول مقبرة»، مشيرا إلى أكمة زين بعضها بورود اصطناعية.

طاول النزاع دير الزور في يونيو 2012 بعدما كانت مركز الصناعة النفطية السورية. ويوضح عبد الرزاق، الموظف السابق في آبار النفط، ان اكثر من ثلاثة آلاف شخص قتلوا فيها مذذاك.

هذا العدد الكبير من الضحايا ضاقت به مقبرة البلدية وكان الخيار الوحيد اللجوء الى الحدائق العامة.

تضم حديقة المشتل وحدها 160 «شهيدا» لم يتم التعرف على بعضهم، ولا يحتوي القبر احيانا سوى على بقايا جثة مزقتها القنابل.

يستعين عبد الرزاق بدفتر صغير رسم عليه مواضع القبور ودون معلومات عن شاغليها، موضحاً أنه «اذا سقطت قذيفة او صاروخ ودمرت القبور، سأعلم مكان كل جثة بفضل هذا الرسم. العائلات يجب ان تعلم المكان الذي ووري فيه أحباؤها».

تدخل مجموعة من المقاتلين المعارضين الحديقة وتروح تبحث بين القبور. ثم تقف المجموعة امام قبر ويجهش احد افرادها بالبكاء «انه ابي. لقد قتل في قصف للنظام. كنت على الجبهة حين دفن ولم اتمكن من وداعه»، ثم يهتف «سامحني يا ابي».

ويعلق عبد الرزاق «أشاهد كل يوم مواقف كهذه. شبان يبكون ذويهم واهل يبكون ابناءهم. لماذا كل هذا الدم؟ سؤال يتبادر الى ذهني كلما وصلت ضحية تنتظر ان ادفنها ولا اعتقد انني سأجد له جوابا».

 

لماذا يا سعد؟

في جانب من الحديقة، تركع امرأة امام قبر حديث العهد وتهتف «لماذا يا سعد؟ لماذا رحلت؟». ترثي شقيقها الشاب سعد الحاج شهاب (17 عاما) الذي قضى في 16 فبراير الفائت وهو يقاتل القوات النظامية.

ويقول احد اشقائه احمد تاج الحاج شهاب «شقيقنا مات وهو يقاتل ديكتاتورا. نحن فخورون به». احمد أيضا يقاتل في صفوف الجيش السوري الحر ومثله اشقاؤه الثلاثة. أ.ف.ب

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد