المرصد السوري لحقوق الانسان

الحرائق تلتهم أراضي زراعية على امتداد نحو 40 كلم شرق مدينة القامشلي وسط نداءات للتحالف الدولي بالتدخل لإخماد النيران

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حرائق تلتهم مساحة كبيرة جداً من الأراضي الزراعية شرق مدينة القامشلي بريف محافظة الحسكة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن حرائق اندلعت ضمن أراضي زراعية وصلت إلى امتداد نحو 40 كلم حيث وصلت الحرائق إلى قرى بأبسي وخشنية وتوكل وآلة قوس وأليان بريف القامشلي، وسط صعوبة بالغة يواجها الأهالي في إخماد النيران، وأبلغت مصادر المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية طلبت من التحالف الدولي التدخل لإخماد النيران وأضافت المصادر أن المنطقة يتواجد فيها المئات من آبار النقط، وسط مأساة تشهدها المنطقة من احتراق أراضي المواطنين الزراعية، ونشر المرصد السوري في الثامن من شهر حزيران الجاري، أن قوات حرس الحدود التركي عمد إلى إضرام النيران عند الحدود التركية – السورية عند الطرف المقابل للجزيرة السورية، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري بالصوت والصورة أن عملية إضرام النيران التي عمد إلى تنفيذها حرس الحدود التركي أدت إلى تمدد النيران إلى الناحية السورية وعلى وجه التحديد الأراضي الزراعية التابعة للدرباسية الأمر الذي أدى إلى حرق محاصيل زراعية كثيرة للمواطنين هناك، وسط وصول فرق الإطفاء إلى المنطقة لكنها تجد صعوبة بالغة في إخماد النيران نتيجة استهداف حرس الحدود بالرصاص لأي شخص يحاول الاقتراب من الحدود السورية – التركية، كما علم المرصد السوري أن أكثر حرائق التهمت نحو ٦٠٠ دونم من الأراضي الزراعية بالقرب من قرية العزيزية التابعة لرأس العين جراء إطلاق نار مكثف من قبل حرس الحدود التركي يوم أمس الجمعة، وعلى صعيد متصل رصد المرصد السوري حرائق اندلعت في حرش ناحية بلبل بريف عفرين، ووادي حاج حسنلي وادي معصره بين تاتارا و حج حسن في التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين أيضاً.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 24 أيار/ مايو الفائت أنه في ظل النشاط الكبير لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات هذا النشاط المتمثل باغتيالات واستهدافات بالرصاص وتفجير العبوات والألغام بالإضافة لعمليات انتحارية بالمفخخات والأحزمة الناسفة، يعمد التنظيم إلى توسعة رقعة نشاطه إلى جانب آخر بعيداً عن عمليات القتل حيث يستهدف أرزاق وأملاك المواطنين، وذلك عبر إضرام النيران ضمن أراضي زراعية تعود ملكيتها لأشخاص مدنيين أو لهم صلة بقوات سوريا الديمقراطية، حيث رصد المرصد السوري عدة عمليات في هذه السياق خلال الأيام القليلة الفائتة، إذ عمدت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى إحراق مئات الهكتارات من محصول القمح في أراضي زراعية عدة في بلدة مركدة وقرية مجيد التابعة لمركدة في ريف محافظة الحسكة، بالإضافة لإضرام النيران في أكثر من 30 ألف هكتار ضمن أراضي زراعية ممتدة من ريف الرقة وصولاً إلى ريف حلب الشمالي الشرقي في منطقة شرق الفرات، حيث نشر المرصد السوري منذ أيام، أنه رصد اندلاع حرائق ضخمة ضمن المنطقة الواقعة من ريف الرقة وصولاً إلى ريف حلب الشمالي الشرقي في منطقة شرق الفرات، حيث التهمت النيران نحو 30 ألف هكتار من الأراضي المتواجدة في تلك المنطقة، فيما استغرق إخماد الحرائق ساعات طويلة على الرغم من قدوم فوج إطفاء الرقة إلا أن معظمهم لا يعلم كيفية وآلية إطفاء الحرائق الأمر الذي أدى إلى تأخر إخماد الحرائق وذلك وفقاً لشريط مصور حصل عليه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول