الحربي يغير على مناطق في محيط بلدتي الفوعة وكفريا واشتباكات مستمرة في محيطهما

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: نفذ الطيران الحربي المزيد من الغارات على مناطق في محيط بلدتي الفوعة وكفريا واللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، وسط قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في محيط البلدتين، ترافق مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات الدفاع الوطني واللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية وتنظيم جند الأقصى وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة أخرى في تل الخربة بمحيط بلدة الفوعة، ما أدى لاستشهاد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية، ليرتفع إلى 3 عدد مقاتلي الفصائل الإسلامية الذين استشهدوا في الاشتباكات الدائرة منذ صباح اليوم في المنطقة، كذلك قصف الطيران الحربي مناطق في قرية ريان بريف بلدة سراقب الشرقي، دون أنباء عن خسائر بشرية.