الحرب تقتل 120 ألفًا فى سوريا

تخطى عدد ضحايا النزاع السورى المستمر منذ 31 شهرًا, 120 ألف قتيل، حسبما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان الخميس فى حصيلة جديدة.

وقال المرصد إنه وثق مقتل 120 ألف و296 شخصا “منذ انطلاق الاحتجاجات السورية في منتصف مارس 2011”.

وأوضح المرصد أن عدد القتلى المدنيين بلغ 42 ألفا و495 شخصا، بينهم 6365 طفلا و4269 امرأة.

وقتل في النزاع الدامي 25 ألفا و699 من مقاتلي المعارضة، و48 ألفا و880 من الجيش السوري والموالين له.

وأشار المرصد إلى أن المقاتلين هم 18122 مدنيا حملوا السلاح ضد القوات الحكومية، و2022 جنديا منشقا، و5375 مقاتلا غير سوري.

أما المسلحون الموالون للنظام، فيتوزعون بين 29954 جنديا، و18678 من عناصر اللجان الشعبية وقوات الدفاع الوطني والمخبرين، إضافة إلى 187 مقاتلا من حزب الله اللبناني الذي يشارك منذ أشهر في المعارك إلى جانب النظام، و61 مقاتلا غير سوري من ميليشيات موالية.

وأشار المرصد إلى مقتل 2772 شخصا مجهولي الهوية، تم توثيقهم بالصور وأشرطة الفيديو.

وقال المرصد إن الحصيلة لا تشمل آلافا من مجهولي المصير، وبينهم “أكثر من عشرة آلاف معتقل ومفقود داخل السجون السورية، وأكثر من 3 آلاف أسير من القوات الحكومية لدى الكتائب المقاتلة”، إضافة إلى مئات المخطوفين من المدنيين.

واندلعت منتصف مارس 2011 احتجاجات مطالبة برحيل نظام الرئيس الأسد، تحولت إلى نزاع دام أدى إلى تهجير ملايين السوريين.

الوفد