الحرب في سوريا: إسرائيل تعترف بشن غارات جوية على مطار دمشق الدولي

29

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن بلاده شنت غارات جوية مساء يوم الجمعة الماضي استهدفت مطار دمشق الدولي.

وأضاف أن الغارات استهدفت “مستودعات تستخدم في تخزين أسلحة إيرانية”.

وقال نتنياهو إن الهجوم يعد الأحدث بين مئات الهجمات الإسرائيلية التي تركز على أهداف عسكرية تتعلق بإيران وجماعة حزب الله اللبنانية المتحالفة معها.

ويعد ذلك بمثابة اعتراف نادر الإدلاء به من جانب إسرائيل التي دأبت على رفض التعليق على تقارير بشأن شن عمليات في سوريا.

وقال نتنياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته بحسب مكتبه :”خلال 36 ساعة الأخيرة، شنت القوات الجوية هجوما استهدف مستودعات تحتوي على أسلحة إيرانية في مطار دمشق الدولي”.

وأضاف : “يبرز تكثيف الهجمات الأخيرة أننا أكثر تصميما مقارنة بأي وقت مضى على التحرك ضد إيران في سوريا كما تعهدنا”.

وقال نتنياهو إن إسرائيل شنت هجمات على أهداف إيرانية وأهداف تابعة لحزب الله مئات المرات.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي إيسنكوت، الذي تنتهي ولايته في الأيام المقبلة، في مقابلة مع صحيفة “نيويورك تايمز” في حديثه عن الهجمات :”ضربنا آلاف الأهداف من دون إعلان مسؤوليتنا عن ذلك أو طلب شكر من أحد”.

ويواجه نتنياهو انتخابات في إسرائيل في التاسع من أبريل/نيسان المقبل، ويسعى إلى ضمان اعتماداته الأمنية.

وقال مصدر سوري إن معظم الصواريخ التي أطلقتها “مقاتلات إسرائيلية” جرى التصدي لها.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” نقلا عن المصدر قوله :”لم يُصب غير مستودع تابع لوزارة النقل في مطار دمشق الدولي”.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “منطقتين بهما مواقع عسكرية تابعة للقوات الإيرانية وجماعة حزب الله اللبنانية جرى استهدافهما”.

وأضاف المرصد، ومقره العاصمة البريطانية لندن :”كانا على مقربة من المطار عند منطقة الكسوة جنوبي دمشق”.

المصدر: BBC