“الحرس الثوري” الإيراني يوعز للميليشيات في سورية بإيقاف أنشطتها العسكرية ضد القواعد الأمريكية

1٬837

أوعزت قيادة “الحرس الثوري” الإيراني لمجموعاتها المقاتلة في سورية ودير الزور تحديداً، بإيقاف نشاطاتها العسكرية ضد القواعد الأمريكية في سورية، بالتوازي مع ذلك، تتواصل حالة الاستنفار القصوى منذ يوم أمس الأول في جميع مواقع الميليشيات الإيرانية في البادية السورية ودير الزور، تحديداَ في مواقع البوكمال ومنطقة المزارع في الميادين ومنطقة ريف تدمر التي تضم قوات من ميليشيا الحشد الشعبي العراقي.

وجاء ذلك، على خلفية اتهام الولايات المتحدة الأمريكية لـ”حزب الله” العراقي بالوقوف خلف الهجوم على البرج 22 قرب الحدود السورية مع الأردن، الذي أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الجنود.

واعترفت القيادة الوسطى الأمريكية بمقتل 3 جنود وإصابة 25 آخرين من القوات الأمريكية في هجوم بطائرة مسيرة استهدف قاعدة أمريكية داخل الأراضي الأردنية تبعد بضع كيلومترات من مخيم الركبان عند الحدود السورية- الأردنية.

وبعد استهداف القاعدة الأمريكية، أعادت الميليشيات الإيرانية انتشارها على طول شريط نهر الفرات من البوكمال وصولاَ إلى الميادين بريف دير الزور، إضافة إلى تغيير مواقع التمركز في مدينة تدمر في البادية السورية، خوفا من الرد الأمريكي على الهجوم الأعنف والأكبر من حيث الخسائر البشرية لقواتها في الشرق الأوسط.

وانسحبت الميليشيات الإيرانية من معظم مواقعها قرب قلعة الرحبة في بادية مدينة الميادين شرقي ديرالزور والمربع الأمني بحي التمو، وانتشر العناصر في منازل المدنيين بمناطق متفرقة.

وفي البوكمال جرت عمليات إعادة تموضع الميليشيات الإيرانية، وسط استنفار كبير في المنطقة.