الحكم على أول “داعشية” أعيدت من سوريا إلى هولندا

حكمت محكمة في روتردام على أول امرأة أعيدت من سوريا إلى هولندا، بالسجن ثلاث سنوات ونصف السنة، بعد إدانتها بالانضمام إلى تنظيم “داعش”.

الشابة، إلهام ب، (28 عاما) أعيدت العام الماضي من “مخيم روج” في شمال شرق سوريا بعد انضمامها إلى تنظيم “داعش” و”جبهة النصرة” مع زوجها عام 2013.

وقالت المحكمة في بيان “حكم اليوم على شابة تبلغ 28 عاما بالسجن 42 شهرا منها 12 مع وقف التنفيذ، بتهمة المشاركة في تنظيمات إرهابية والتحضير لجرائم مختلفة”.

وأضافت المحكمة أن المدانة نشرت “رسائل على فيسبوك وأرسلت رسائل إلكترونية تتعلق بالصراع المسلح والدعاية”، وأنها كانت تحمل أسلحة نارية عندما كانت في سوريا.

وأضاف البيان: “مزاعمها بأنها كانت تعيش في فقاعة في سوريا ولا تعرف ما يجري خارج المنزل غير مقنعة، نظرا إلى كمية المعلومات التي تمكنت من الحصول عليها، ومدة إقامتها الطويلة في سوريا ومكانة زوجها ومحتوى رسائلها على الإنترنت”.

وكانت إلهام ب، المقيمة في مدينة غودا في غرب هولندا، سافرت إلى سوريا في سبتمبر 2013. قبل أن تقبض عليها “قوات سوريا الديموقراطية” عام 2017، وعثر عليها في نهاية المطاف في “مخيم روج” حيث أنجبت طفلا ثانيا.

وفي يونيو 2021، أعادتها السلطات الهولندية إلى هولندا.

وكانت وكالة مكافحة الإرهاب الهولندية حذّرت من أن عودة زوجات الجهاديين قد تعطي “زخما” لعملية التواصل بين الجهاديين في كل أنحاء العالم وتعزز نشاطاتهم، وهو ما يجعل إعادتهن إلى بلادهن موضوعا حساسا من الناحية السياسية.

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد