الحكم على سوري في ألمانيا بالسجن بتهمة التمثيل بجثه جندي من قوات النظام

أصدرت المحكمة الإقليمية العليا في مدينة فرانكفورت وسط غرب ألمانيا أمس الثلاثاء، حكما بالسجن لمدة عام ونصف مع وقف التنفيذ ضد شاب سوري بتهمة ارتكابه “جريمة حرب”.

والشاب السوري البالغ 27 عاما متهم بالتمثيل بجثه جندي من قوات النظام السوري عام 2013.

وخَلص القضاة في مذكرتهم إلى أن المتهم “أمين” عاش مع عائلته بالقرب من مدينة حمص وسط سوريا، وعانى من إصابات وخسائر داخل أسرته بسبب الغارات الجوية التي نفذها النظام السوري، لينضم بعد ذلك إلى أحد فصائل “الجيش السوري الحر” آنذاك.

وأضافوا أنه بتاريخ الـ 30 ديسمبر/كانون الأول عام 2013، صادف “أمين” رفقة زملائه المقاتلين جثة جندي من قوات النظام كان قد قُتل في وقت سابق من إحدى المعارك بين المعارضة السورية وقوات النظام.

وبحسب ما ذكر المتهم للمحكمة، فإنه “كان يعتقد أن الجندي المقتول كان طيارا في سلاح الجو للنظام وبدافع الغضب ضد النظام والجيش، وتحريض من زملائه المقاتلين وردا على الضربات الجوية، سمح بتصوير نفسه وهو يركل الجندي المقتول في بطنه ويمرر قدمه فوق وجه القتيل”، واصفا إياه بـ “الكلب”.

إضافة لذلك، وقف المتهم مع زميل مقاتل مسلح ببندقية لالتقاط عدة صور مع الجندي المقتول، حيث وضع قدمه على صدر القتيل بطريقة صياد الطرائد.

لكن وبما أن المدعى عليه كان يبلغ من العمر 18 عاما فقط وقت ارتكاب الجريمة، فقد تم تطبيق القانون الجنائي للأحداث، بحسب ما جاء في مذكرة المحكمة.

وتم تعليق تنفيذ الحكم ووضع المتهم تحت المراقبة، حيث لم تكن لديه أي إدانات سابقة في ألمانيا، وتم احتجازه قبل المحاكمة لمدة سنة تقريبا. علاوة على ذلك، اتخذ المتهم عليه “مسارا إيجابيا” منذ دخوله ألمانيا، وفقا للمحكمة.

يذكر أن المتهم دخل ألمانيا في نوفمبر /تشرين الثاني عام 2015 كلاجئ، وتم القبض عليه في 18 أغسطس/آب 2021 بناءً على مذكرة توقيف صادرة عن قاضي التحقيق في المحكمة الإقليمية العليا في فرانكفورت.

 

المصدر: العرب في اوروبا

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.