المرصد السوري لحقوق الانسان

الحكومة التركية تفرض قيود جديدة على المرضى الخارجين من سوريا للعلاج ضمن مشافيها

أوقف الجانب التركي ضمن معبر باب الهوى الحدودي مع لواء اسكندرون شمالي إدلب منذ 16 آب/أغسطس المنصرم إصدار وثائق “هويات” لمرضى الحالات الباردة والإسعافية الداخلة عبر المعبر للعلاج في تركيا، واستبدلت إصدار وثائق “الهويات” التي كانت تسمح للمريض بالعلاج بشكل مباشر ضمن المشافي التركية بوثائق جديدة تحت اسم “وثيقة علاج سياحية” مدتها شهر واحد فقط غير معترف بها ضمن المشافي التركية بكل الولايات باستثناء “مشفى الدولة” في هاتاي/أنطاكيا، تخولهم العلاج لمدة أسبوعين فقط، إلا أن “مشفى الدولة” في أنطاكيا ومنذ تاريخ 15 سبتمبر/أيلول الحالي أوقفت العلاج بشكل نهائي أو إجراء طبي لأصحاب الوثيقة الجديدة، ويتواجد نحو 450 مريض ومثلهم ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل والقوات التركية في إدلب وأرياف حلب وغالبيتهم من مرضى السرطان والجراحات القلبية ضمن دور الاستشفاء في مدينة الريحانية بتركيا، مصير علاجهم مجهول، حيث أن الوثيقة الجديدة غير مفهومة وتلزم أصحابها بالعودة إلى سوريا والتجديد كل شهر إذ يسبب القرار الجديد معاناة كبيرة للمرضى الذين بحاجة للعلاج بشكل فوري وعلى وجه الخصوص مرضى الأمراض المزمنة.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول