الحل السياسي والإفراج الفوري عن المعتقلين من أبرز بنودها.. نشطاء ومؤسسات سورية تطلق وثيقة “المبادئ الخمسة”

246

وصل إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان، نسخة من بيان “وثيقة المبادئ الخمسة”، التي أطلقها عدد من النشطاء السوريين في الداخل والخارج السوري، بمناسبة ذكرى استقلال سوريا بتاريخ 17 نيسان/أبريل، وذلك انطلاقاً من إيمانهم بحق السوريين بعيش حياة كريمة وتحقيق التغيير والانتقال السياسي للسلطة في سوريا وإقامة دولة الحق والقانون، ويسودها السلام والاستقرار، ولجميع دول الجوار والمحيط العربي والعالم.

 

وأكدت وثيقة “المبادئ الخمسة” بحسب ما جاء فيها على ما يلي:

–1 أحقية التظاهر السلمي سواء الجاري والمستمر في السويداء منذ ثمانية أشهر ضد سلطة النظام، أو ضد قوى الأمر الواقع العنصرية والمتطرفة وفي أي منطقة سورية.

– 2 التأكيد على الثوابت الوطنية المتمثلة بوحدة التراب والهوية الوطنية ورفض المشاريع الانفصالية.

– 3 تفعيل الحل السياسي بمرجعية قرار مجلس الأمن 2254 لعام 2015، وبيان جنيف 1 لعام 2012، والقرارات الدولية ذات الصلة والدخول الفوري في المرحلة الانتقالية وتحقيق التغيير السياسي الذي يهيئ البيئة الآمنة لاستعادة السوريين قرارهم الوطني ويحفّز العودة الآمنة للمهجرين منهم، ويفضي للوصول لدولة الحق والقانون والمواطنة لكل السوريين، يحدد دستورها ونظام حكمها السياسي والإداري هيئة تأسيسية منتخبة من كل السوريين في المرحلة الانتقالية.

– 4 الإفراج الفوري عن المعتقلين والكشف عن مصير المغيبين قسرياً وإلغاء جميع الأحكام التعسفية التي طالت كافة شرائح المجتمع السوري وأهمها احكام محكمة الإرهاب غير الشرعية ومحاسبة كل من تلطخت أيديهم في دماء وحياة السوريين وتحقيق العدالة الانتقالية.

– 5 خروج كافة القوات الأجنبية والميليشيات الطائفية والمتطرفة وعودة الأمن والأمان في جميع الأراضي السورية.

ووقع على الوثيقة 165 منظمة ومؤسسة وملتقى ومجلس من كافة مؤسسات المجتمع المدني، وشخصيات حقوقية وكتاب وسياسيين وصحفيين وحقوقيين ونشطاء.