الحل للسوريين ليس بالهجرة إلى أوروبا، وإنما الانتقال الديمقراطي للسلطة هو الحل الأمثل، لإفشال مخططات التغيير الديمغرافي في المنطقة واقتطاع تركيا جزء من أراضي سورية.

مدير المرصد السوري: الحل للسوريين ليس بالهجرة إلى أوروبا، وإنما الانتقال الديمقراطي للسلطة هو الحل الأمثل، لإفشال مخططات التغيير الديمغرافي في المنطقة واقتطاع تركيا جزء من أراضي سورية.
ملف اللاجئين السوريين، الذي طالما تاجر به أردوغان بشكل كبير جدا وابتز به أوروبا للحصول على أموال، شاهدنا في العام 2015 كيف فتحت تركيا أبوابها إلى أوروبا، وبعد ذلك شاهدنا كيف قتلت “الجندرما” التركية مئات اللاجئين الذين حاولوا العبور إلى تركيا.
أردوغان منذ البداية كانت نواياه الخبيثة واضحة.
تركيا منذ أواخر العام 2011 أدخلت الجهاديين إلى سوريا، من أجل الحصول على ورقة قوية في المنطقة، لكن دمرت سوريا بالتعاون بين أردوغان والنظام السوري.
أردوغان عقد اتفاقيات مع بوتين، حتى كرس احتلاله لمناطق داخل سوريا، وتحت ذريعة حماية اللاجئين تركيا حصدت مليارات الدولارات من الدول الاوروبية والعربية.
كنا نأمل ان نعود إلى سوريا، واذا بها تفرغ من سكانها من قبل تركيا والنظام.
أردوغان يريد ان يزاود على المعارضة التركية بملف اللاجئين بأنه سيعيدهم إلى مناطق الاحتلال التركي في الشمال السوري.