الخارجية الأميركية: لضرورة توحيد صفوف جماعات المعارضة السورية

شددت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف على ضرورة توحيد صفوف جماعات المعارضة السورية بعدما حذر مسؤول كبير بالمخابرات من أن تنظيم القاعدة ربما يصل إلى الحكم في سوريا إذا سقط نظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت إن الاجتماع المرتقب مع المعارضة السورية في مؤتمر جنيف الثاني سيكون “مفتاحا” لتأمين استقرار سوريا وسيرها إلى الأمام خاصة بعد تقييم قاتم أصدره نائب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) مايكل موريل بأن حدوث فراغ في السلطة من شأنه أن يترك مجالا أمام تنظيم القاعدة لاتخاذ اجراء والاستفادة من مخابئ الأسلحة والقدرات التقنية في سوريا.

واشارت هارف الى أننا “أوضحنا أنه من المهم أن تظل المعارضة متحدة ومنظمة ولهذا السبب كان انتخاب قادة مهما جدا للسير نحو الأمام” مشيرة إلى أنه يجب “أن تكون هناك عملية سياسية تتيح تشكل ما يشبه حكومة سورية مستقرة وشاملة بعيدة عن نظام الأسد.” وكانت الولايات المتحدة أعربت عن مخاوف عميقة إزاء استمرار تدفق المقاتلين الأجانب الى سوريا وأشارت إلى تدهور الوضع خصوصا مع الهجمات العنيفة التي شنتها مؤخرا جهات تابعة لتنظيم القاعدة هناك. وألقت الخارجية الأمريكية باللوم على نظام الأسد في تدفق عناصر القاعدة.

ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد