الخارجية البريطانية تكشف حقيقة توريد أسلحة فتاكة إلى سوريا

أكدت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم الأربعاء، أن بريطانيا لا تورد أسلحة فتاكة، بما فيها كيميائية، إلى أي طرف من أطراف النزاع في سوريا، تعليقا على اتهامات دمشق لشركتين، إحداهما بريطانية، بتوريد مواد كيميائية إلى المسلحين.

وقال مسؤول في الخارجية البريطانية لوكالة “سبوتنيك” إن “بريطانيا لا تورد أسلحة فتاكة لأي طرف في سوريا”.

يأتي ذلك بعد أن اتهم نائب وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، واشنطن ولندن بتوريد مواد كيميائية إلى الإرهابيين في سوريا، مشيرا إلى أن المواد الكيميائية، التي تم العثور عليها في حلب ودمشق كانت من إنتاج شركتي “نون ليثال تكنولوجيز” الأمريكية و”تشمرينغ ديفينس” البريطانية على التوالي.

ونفت الشركتان الاتهامات الموجهة إليهما من قبل دمشق، وقيامهما بصناعة أسلحة كيميائية.

المصدر: سبوتنيك عربية