الخروقات مستمرة مع إنهاء هدنة السلطان والقيصر اليوم الـ 22 لتطبيقها في سوريا

أنهى سريان وقف إطلاق النار التركي – الروسي المطبق في سوريا منذ الـ 30 كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، يومه الـ 22 بمزيد من الخروقات التي سجلها المرصد السوري لحقوق الإنسان حيث تعرضت مناطق في الريف الغربي لحلب، لقصف من قوات النظام، بينما تعرضت مناطق في قرى وبلدات بنان الحص وقنيطرات وكفركار ومناطق أخرى في الريف الجنوبي لحلب، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام، كما ألقت طائرات مروحية مناشير على الراشدين وجمعية الزهراء باطراف مدينة حلب الغربي وبلدتي خان العسل والمنصورة بريف حلب الغربي تدعو “المسلحين لترك السلاح قبل العملية العسكرية”، كذلك تعرضت مناطق في بلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي الغربي، لقصف من قبل قوات النظام، بينما نفذت طائرات حربية غارة على مناطق في قرية سيالة بجبل الحص في ريف حلب الجنوبي، كما قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة مناطق في قرية عين الفيجة وأماكن أخرى بوادي بردى، وسط قصف لقوات النظام بالقذائف والرشاشات الثقيلة على الأماكن ذاتها، ترافقت مع اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محيط عين الفيجة ومحاور أخرى بوادي بردى، في حين سقط عدد من الجرحى جراء قصف لقوات النظام على مناطق في مدينة مضايا وبلدة بقين المحاصرتين من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني، كذلك دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها وحزب الله اللبناني من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في محيط بلدة القاسمية بمنطقة المرج في غوطة دمشق الشرقية، إثر مواصلة قوات النظام لمحاولات تقدمها في المنطقة والسيطرة على مزيد من المناطق في الغوطة الشرقية، في حين استهدفت قوات النظام برصاص قناصة مناطق سيطرة الفصائل في منطقة بيت سحم على الطريق الواصل إلى مطار دمشق الدولي بريف دمشق الجنوبي، ما أسفر عن إصابة مقاتلين بجراح، بينما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون مناطق في أطراف بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، فيما سقطت قذيفة هاون على منطقة في أطراف بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قرى عيدون والسطحيات والدلاك بريفي حماة الجنوبي والجنوبي الشرقي لقصف من قوات النظام، بينما تعرضت مناطق في مدينة تلبيسة وقرية السعن الأسود بريف حمص الشمالي، لقصف من قبل قوات النظام، كذلك قتل عنصر من قوات النظام جراء إصابته إثر استهدافه في الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق، فيما قصفت قوات النظام مناطق في حي جوبر عند الأطراف الشرقية للعاصمة، في حين قصفت الفصائل الإسلامية بقذائف الهاون مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي، أيضاً قصفت قوات النظام مناطق في قرية البويضة بريف حماة الشمالي، كما استهدفت الفصائل المقاتلة بصاروخ موجه، عدة عناصر من قوات النظام شمال بلدة صوران بريف حماة الشمالي، ما أدى لمقتل وجرح عدة عناصر.

 

على صعيد متصل قصفت قوات النظام مناطق في درعا البلد ومناطق في أحياء العباسة وطريق السد بمدينة درعا، بالتزامن مع فتحها نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المدينة، فيما قصفت قوات النظام مناطق في بلدتي بصر الحرير واليادودة بريف درعا بقذائف الهاون، بينما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المزارع المحيطة بمدينة درعا، كما استهدفت قوات النظام سيارة للفصائل المقاتلة على الطريق الواصل بين بلدتي كفرناسج والمال بريف درعا، قضى على إثرها 4 مقاتلين، كذلك سقطت نحو 16 قذيفة أطلقتها الفصائل على مناطق في أحياء مدينة درعا الخاضعة لسيطرة قوات النظام، ما أسفر عن سقوط جرحى وأضرار مادية، وسط اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في أطراف حي المنشية بمدينة درعا.