الخسائر البشرية ترتفع إلى 7 من ضباط وعناصر قوات النظام قضوا في القصف الصاروخي الأمريكي

ارتفع إلى 7 على الأقل عدد عناصر وضباط قوات النظام ممن قضوا في الضربات الصاروخية الأمريكية التي استهدفت فجر اليوم الجمعة الـ 7 من نيسان / أبريل الجاري مطار الشعيرات العسكري بريف حمص الجنوبي الشرقي، ومن ضمن المجموع العام للخسائر البشرية، ما لا يقل عن 5 من الضباط وصف الضباط أحدهم قائد لواء في الدفاع الجوي، في حين وردت معلومات عن وجود مسلحين موالين للنظام إيرانيين ومن جنسيات غير سورية في المطار غادروا بعد منتصف الليل من مطار الشعيرات.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم أن مطار الشعيرات الواقع على بعد نحو 25 كلم، جنوب شرق مدينة حمص، تعرض لتدمير بشكل شبه كامل، جراء الضربات الصاروخية الأمريكية التي استهدفت المطار فجر اليوم الجمعة الـ 7 من نيسان / أبريل من العام الجاري 2017، ويعد هذا المطار هو ثاني أكبر مطار في سوريا، ويضم بشكل رئيسي طائرات حربية من طراز ((سوخوي 22 وسوخوي 24 وميغ 23))، كما يضم حظائر طائرات وكتيبة دفاع جوي ومساكن ضباط ومخزن للوقود.

يشار إلى أن مصادر عدة موثوقة أكدت أن مطار الشعيرات أقلعت منه الطائرة الحربية التي استهدفت مدينة خان شيخون يوم الـ 4 من نيسان / أبريل من العام الجاري 2017، وتسببت بوقوع مجزرة في المدينة الواقعة في الريف الجنوبي لإدلب، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 87 مواطناً بينهم 31 طفلاً دون سن الـ 18 و20 مواطنة، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين بحالات متفاوتة الخطورة، وأكدت مصادر طبية للمرصد السوري أن أحد الأحياء في مدينة خان شيخون تعرض لقصف مواد يرجح أنها ناجمة عن استخدام غازات، تسببت بحالات اختناق، ترافقت مع مفرزات تنفسية غزيرة وحدقات دبوسية وشحوب وتشجنات معممة، وأعراض أخرى ظهرت على المصابين.